خليلوزيتش يتجه لمنح فرصة جديدة لنجم المنتخب المغربي

يتجه الناخب الوطني وحيد خليلوزيتش إلى منح فرصة جديدة لعدد من الدوليين المغاربة، خلال التجمع الإعدادي المقرر منتصف مارس الجاري، والذي سيسبق المباراتين الرسميتين اللتين سيخوضهما المنتخب المغربي، أمام كل من منتخب موريطانيا، ومنتخب بوروندي، ضمن التصفيات القارية المؤهلة لنهائيات كأس أمم إفريقيا المقرر إجراؤها السنة المقبلة في الكاميرون.

وحسب مصدر خاص، من داخل جامعة الكرة، فإن المدرب البوسني ينوي المناداة على سفيان بوفال، لاعب انجي الفرنسي، لحضور التجمع الإعدادي للمنتخب الوطني، بعدما غاب لاعب ساوثهامبتن السابق عن صفوف أسود الأطلس، منذ مشاركته في أولى مباريات تصفيات كأس أمم أفريقيا التي استضاف فيها المنتخب الوطني نظيره الموريطاني، شهر نونبر من سنة 2019، والتي كانت قد انتهت متعادلة 0-0.

وحالت الإصابات التي لحقت بسفيان بوفال، ذو 27 ربيعا، دون ظهوره كثيرا هذا الموسم رفقة فريقه الفرنسي انجي، الذي انتقل له خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، وهو ما انعكس كذلك على حضوره في تجمعات المنتخب التي غاب عنها في الفترة الأخيرة.

ونجح بوفال، بعد تعافيه من الإصابات التي لاحقته، من ضمان مكانته كلاعب رسمي ضمن صفوف فريق انجي، وخاض الدولي المغربي هذا الموسم 12 مباراة من بينها 8 مباريات كلاعب أساسي، ونجح كذلك في إحراز هدف لفريقه، ما زاد من ثقة ستيفان مولان، مدرب انجي، في الدولي المغربي.

ويسعى الناخب الوطني إلى إعادة الثقة في سفيان بوفال، ومنحه فرصة جديدة للعودة للمنتخب وللمنافسة على انتزاع مكانة له ضمن صفوف المنتخب المغربي، كما كان عليه الحال مع عادل تاعرابت، الذي بات عنصرا أساسيا سواء داخل كتيبة خليلوزيتش، أو ضمن صفوف فريق بنفيكا البرتغالي.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى