برشلونة يسقط في فخ تعادل بطعم الخسارة أمام قادش

أنهى قادش مسلسل انتصارات برشلونة التي استمرت في المباريات السبع الماضية، عندما انتزع منه تعادلا قاتلا 1-1 في المباراة التي جرت على ملعب “كامب نو” لحساب الجولة 24 من بطولة الدوري الإسباني.

وكان برشلونة قد سقط بخسارة مفاجئة أمام قادش 1-2 ذهابا، وبهذا التعادل بقي برشلونة بالمركز الثالث عند 47 نقطة متأخراً عن ريال مدريد (52 نقطة) الثاني الذي لعب مباريات أكثر، فيما ظل الفارق مع المتصدر أتلتيكو مدريد 8 نقاط. ويمكن للبارسا أن يقلص الفارق عندما يلتقي إلتشي يوم الأربعاء في مباراة مؤجلة.

وكعادته سيطر برشلونة على مجريات المباراة، وأطبق على منافسه في ملعبه محققا سيطرة على الكرة وصلت إلى أكثر من 70 في المئة، لكن من دون تحقيق فرص خطيرة على المرمى في الشوط الأول، قبل أن ينهي ليونيل ميسي صمود الضيوف بعد أن ترجم ركلة جزاء نالها بيدري وسجلها القائد بهدوء عند الدقيقة 32.

وبهذا الهدف انضم قادش إلى سلسلة الأندية التي تمكن ميسي من هز شباكها في الليغا، حيث بات الفريق الـ38 الذي زار القائد الأرجنتيني شباكه، فيما رفع “البرغوت” رصيده من الأهداف إلى 16 هدفا، متساويا مع زميله السابق لويس سواريز، هداف أتلتيكو في صدارة ترتيب مطارق الهدافين.

وبفضل مشاركته في اللقاء، بات ميسي أكثر لاعب في تاريخ برشلونة خوضا للمباريات في بطولة الدوري، حيث ظهر للمباراة 506 متجاوزاً الرقم القياسي الذي كان بحوزة الأسطورة تشافي (505 مباراة) قبل أن يترك الفريق منذ عدة سنوات، فيما لعب بوسكيتس مباراته الـ400.

ورغم أنه بدأ المباراة بذات التشكيلة التي خسرت المواجهة المهمة أمام باريس سان جيرمان 1-4 في دوري أبطال أوروبا، قام المدرب كومان بإحداث العديد من التعديلات في الشوط الثاني مشركا برايثوايت، بيانيتش، مينغويزا وترينكاو ثم ريكي بوج، لكن ظل البارسا عاجزاً عن تعزيز هدفه الوحيد.

وفي الوقت الذي كانت الأمور تمضي وفق ما يريد أصحاب الأرض، اندفع الضيوف بشكل مفاجئ في الدقائق الأخيرة، وارتكب المدافع الفرنسي لونغلييه خطأ “ساذجاً” كلف فريقه ركلة جزاء، نفذها اليخاندرو فيرنانديز بثقة عن يمين تيرشتيغن مدركا التعادل (89).

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى