فضائح أوروبية وأموال مهدرة .. أمور تغيرت في برشلونة منذ ريمونتادا باريس

مباراة العودة التاريخية في كامب نو

تعيد موقعة الثلاثاء في “كامب نو” بين برشلونة وباريس سان جيرمان بدوري أبطال أوروبا ذكريات لقاء الفريقين في 2017 لحساب نفس الدور والمسابقة، ولكن الكثير تغير في البلوجرانا منذ الريمونتادا التاريخية.

في ذلك الوقت قلب برشلونة خسارته ذهاباً في حديقة الأمراء برباعية نظيفة إلى انتصار بستة أهداف مقابل هدف إياباً في الدقيقة الأخيرة، ليعبر إلى ربع النهائي.

خلال تلك السنوات منذ هدف سيرجي روبرتو وحتى الآن تغير الكثير في النادي الكتالوني، وهو ما نلقي عليه الضوء في التقرير التالي.

#1 رحيل بطل الموقعة

الحدث الأبرز هو أن نيمار انتقل للفريق الخاسر، مهندس ليلة الريمونتادا وصاحب هدفين يومها انتقل الصيف التالي إلى بي إس جي مقابل 222 مليون يورو، وحاول العودة مجدداً لكتالونيا دون توفيق.

رحيل جماعي

#2 رحيل جماعي

فقط خمسة ممن شاركو في لقاء الريمونتادا بعد متواجدين مع برشلونة، ليونيل ميسي، جيرارد بيكيه، صامويل أومتيتي، مارك أندريه تير شتيجن، وسيرجي روبرتو.

نظرة للتشكيل ستجد أن خافيير ماسكيرانو قد اعتزل، أندريس إنييستا في اليابان، لويس سواريز في أتلتيكو مدريد، إيفان راكيتيتش مع إشبيلية، ورافينيا ونيمار مع باريس نفسه!

تغييرات فنية بلا فائدة

#3 تغييرات فنية بلا فائدة

في ذلك المباراة كان لويس إنريكي هو مدرب الفريق، رحل وأتى إرنستو فالفيردي الذي لموسمين حقق الليجا ولكن فشل في إرضاء الجمهور وتحقيق حلم الأبطال رغم صبر الإدارة والجمهور على أساليبه غير المتماشية مع فلسفة النادي، ليأتي بعده كيكي سيتيين والشهور الستة الكارثية وفضيحة بايرن ميونخ، وصولاً للحالي رونالد كومان وعملية إعادة البناء.

انتهاء عصر الحرس القديم

#4 انتهاء عصر الحرس القديم

في ذلك المباراة، كان الحرس القديم أبطال السداسية بعد في خدمة الفريق، ميسي، إنييستا، بوسكيتس، وبيكيه، ولكن الآن الأول يرغب بالرحيل، الثاني رحل بالفعل، الثالث مستواه في تراجع كبير، والأخير غائب للإصابة.

أموال مهدرة

#5 أموال مهدرة

منذ ذلك الحين صرف برشلونة عديد الأموال على صفقات لم تقدم الإضافة المنتظرة مثل فيليبي كوتينيو وعثمان ديمبيلي (كلاهما تخطت قيمة الصفقة 120 مليون يورو وسيطرت الإصابات على فترة تواجدهما بالنادي)، وآخرين ليسوا بحجم برشلونة مثل جونيور فيربو والبقية، ليستمر البحث عن التدعيمات المناسبة للفريق الكتالوني.

غضب ميسي

#6 غضب ميسي

بعد ثلاثة أعوام من المباراة، ها هو نجم وقائد البلوجرانا الأبرز ليونيل ميسي ينشد الرحيل وكان على أعتاب المغادرة الصيف الماضي قبل أن يتراجع ويؤجل قراره النهائي للصيف المقبل، ويدخل الطرفان في علاقة لم يتخيل أكثر المتشائمين أن تصل لهذا السوء.

رحل بارتوميو

#7 رحل بارتوميو

حدث سعيد ربما من وجهة نظر الجمهور الكتالوني أن مجلس الإدارة السابق بقيادة جوسيب ماريا بارتوميو قد رحل في الشهور الماضية بعد فترة غير موفقة على صعيد النتائج، والأهم اقتصادياً في ظل دخول الفريق نفق مظلم بسبب تراكم الديون والعجز الاقتصادي، بانتظار الانتخابات المقررة الشهر المقبل لاختيار قائد جديد للفريق.
أومتيتي الذي كان

#8 أومتيتي الذي كان

في ذلك الوقت كان صامويل أومتيتي يعيش أفضل فتراته ويعد من أفضل اللاعبين في مركز قلب الدفاع حول العالم، وفي العام التالي فاز مع فرنسا بالمونديال، ولكن بعدها أصابته لعنة الإصابات ليصبح مجرد بديل في صفوف البلوجرانا وتستمر المعاناة في الخط الخلفي بسبب إصابات وتقدم سن بيكيه، وعدم كفاية كليمون لونجليه.

حلم الأبطال بعد بعيد المنال

#9 حلم الأبطال بعد بعيد المنال

بعد الريمونتادا خرج برشلونة في ربع النهائي على يد يوفنتوس، ومنذ ذلك الحين تكررت الهزائم الأوروبية، ريمونتادا روما، وأخرى في ليفربول، ثم فضيحة بايرن ميونخ، ليستمر عناد الأميرة الأوروبية مع البلوجرانا.
ماذا الآن؟

#10 ماذا الآن؟

يعيش برشلونة الآن فترة انتقالية، مشروع جديد مع كومان الذي طالب بالصبر على فريقه وعدم التركيز مع النتائج الحالية، بانتظار مجلس الإدارة الجديد وتحسن الأوضاع الاقتصادية وتدفق الأموال لتدعيم الفريق، والأهم اتضاح الصورة بخصوص ميسي واستمراره من عدمه مع الفريق الموسم المقبل.

مباراة باريس وقتها كانت مجرد شرارة خادعة فشلت في علاج مشاكل الفريق وودع سريعاً في الدور التالي وبدأ رحلة الانهيار، والآن قد يكون الوضع مماثلاً في ظل كثرة المشاكل، ولكن الانتصار والعبور قد يكون خطوة للأمام مهمة للفريق الكتالوني بانتظار إصلاح بقية المشاكل المتراكمة منذ سنوات.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى