مارادونا ينفجر ضد ابنته: أنا لا أموت.. ولن أترك لك شيئًا

يعيش النجم الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا، في سلسلة من المشكلات مع ابنته جيانينا مارادونا، منذ فترة بسبب الخلافات بينه وبين والدتها، كلاوديا فيلافاني، والتي انفصل عنها الأسطورة السابق في عام 2003.

ابنة مارادونا التي كانت متزوجة سابقًا من نجم فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، الدولي الأرجنتيني سيرجيو اجويرو، ولها منه ولد يدعى بنيامين، أطلقت في الأيام الأخيرة تصريحات انتقدت فيها مارادونا، وقالت إنها قلقة عليه بشأن صحته، مؤكدة أنه يموت ولا يدري.

ولم تكن هذه الواقعة الأولى لجيانينا، حيث هاجمت من قبل والدها في أكبر من مناسبة، ودخلت معه في مشكلات كثيرة وصلت لساحات القضاء، وتم ترويج أخبار عبرها تفيد بأن مارادونا يعاني من الزهايمر، وهو ما رد عليه المعجزة الأرجنتينية عبر كل العصور، بغضب شديد.

وتابعت الصحف الأرجنتينية في العام الماضي تفاصيل قضية بين مارادونا وابنته بسبب وقوفها إلى جانب زوجته السابق كلاوديا، حيث اتهم جيانينا بسرقة أموال منه والتورط في قضايا غسيل أموال.

رسالة جافة من مارادونا إلى ابنته جيانينا
وعقب ما قامت به ابنته مؤخرًا، انفجر مارادونا ضد ابنته، وضد قلقها وخوفها بشأن صحته وموته، وقال لها في رسالة حادة: «أنا لا أموت ولن أترك لك أي شيء، سأتبرع بكل ما أملكه»، وأعلن تحديه لابنته قائلًا لها: «أنتظرك في المحكمة».

وأكد مارادونا انه بصحة جيدة، لينفي ما ذكرته ابنته جيانينا، حيث قالت نصاً، عبر حسابها على «إنستجرام» عن الأسطورة: «يموت من الداخل دون أن يدري.. يقتلونه من الداخل دون أن يدري» وطالبت عشاق اللاعب بـ «الصلاة من أجله».

ويعاني مارادونا منذ فترة من مشكلات في الحركة بسبب جراحة خضع لها مؤخرا في الركبة، ويحتاج لعربة الجولف للتنقل بين جنبات الملعب.

وقال مارادونا في شريط فيديو تم بثه عبر حسابه على موقع «إنستجرام»: «مرحبا، أريد أن أخبركم أنني لا أموت على الإطلاق، أنا أواصل عملي بهدوء، لقد تأثرت بالخسارة الأخيرة لفريقي، لكنني لا أعرف ماذا كانت جيانينا تريد أن تقول».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى