رينير خيسوس: فخور باهتمام ريال مدريد وأتلتيكو

استطاع فلامنجو البرازيلي التأهل لنهائي كأس الليبرتادويس لمواجهة ريفر بليت، بعد التغلب على جريميو بخماسية نظيفة في المباراة التي أقيمت على ملعب «ماراكانا».

ويمتلك فلامنجو العديد من النجوم الواعدة والتي جذبت أنظار كبار أوروبا، مثل اللاعب الشاب رينير خيسوس كارفاليو، الذي خطف أنظار مسؤولي أتلتيكو مدريد في الأيام الأخيرة مثلما أعلنا بالأمس ووضعته الإدارة المدريدية على أولوية أجندتها.

وفي هذا الصدد، تحدث رينير، خلال مقابلة معنا، عن شعوره بعد تأهل فريقه لنهائي الليبرتادوريس، قائلاً: «سعيد للغاية، وهدفي هو مساعدة الفريق في المسابقات التي نشارك بها عن طريق تسجيل وصناعة الأهداف أو بطريقة لعبي داخل الملعب».

وحول ذكرياته بعد تسجيل أول أهدافه وانتشاره بشكل واسع في العالم، علق اللاعب البالغ من العمر 17 عامًا، قائلاً: «أتذكر أنها كانت هجمة سريعة تظهر أسلوبنا، وجابيل مرر لي الكرة لأنفرد بالمرمى وأحرز أول هدف لي».

وعن احتفاله بعد هز الشباك، أضاف: «عندما شاهدت الكرة تسكن المرمى، ركضت لاحتفل بتسجيل أول هدف لي كلاعب محترف مع زملائي في الفريق، وكان إحساس فريد من نوعه».

وفيما يتعلق باهتمام أتلتيكو مدريد للاستعانة بخدماته، أجاب رينير، قائلاً: «هذا فخر لي لأنه من أكبر الأندية في العالم».

وحول التقارير التي ظهرت الصيف الماضي باهتمام ريال مدريد لدفع شرطه الجزائي، رد رينير خيسوس، قائلاً: «أشعر بالفخر لسماعي اهتمام واحدًا من أعظم الأندية في العالم، ولكن أنا لاعب في فلامنجو وهدفي الآن يتمثل في الاستمرار لتقديم أداء جيد للحصول على العديد من الألقاب في البرازيل».

وأردف رينير رأيه حول اللعب بجانب فينيسيوس جونيور، قائلاً: «فيني لاعب كبير والجميع يريد اللعب بجانبه».

وأما بالنسبة لصعوبة تأقلم فينيسيوس في ريال مدريد، علق رينير خيسوس، قائلاً: «فينيسيوس كان نجمًا في فلامنجو ولديه إمكانيات لفعل أي شيء وفي إسبانيا يقدم أداءً جيدًا بفضل مهاراته التي يمتلكها».

وحول اللعب في إسبانيا، رد خيسوس، قائلاً: «الليجا واحدة من أكثر البطولات منافسة في العالم، ويعجبني أن الكرة الإسبانية تستقبل اللاعبين البرازيليين، والمهارة الفنية والكرة الهجومية من أبرز السمات التي تروق لي في الدوري الإسباني».

واختتم رينير حديثه عن شعوره بالقلق حول مستقبله، قائلاً: «إطلاقًا، وأضع تركيزي حاليًا مع فريقي ولأنه ما زال لدينا تحديات كبيرة هنا، والرئيس وزملائي وعائلتي يبذلون قصارى جهدهم ليكون تأقلمي إيجابيًا هنا».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى