مارسيلو يكشف كواليس جديدة عن نهائي الأبطال أمام ليفربول

يرتبط البرازيلي مارسيلو، نجم فريق ريال مدريد بعلاقة قوية مع الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني للفريق الإسباني، حيث دائماً ما يتألق اللاعب رفقة الأسطورة الفرنسية، وكان أحد العناصر الأساسية التي حققت تحت إمرة زيدان الثلاثية التاريخية للعملاق الإسباني في بطولة دوري أبطال أوروبا.

وكان آخر لقب لبطولة دوري أبطال أوروبا حققه الفريق في الموسم قبل الماضي حين تغلب على ليفربول الإنجليزي في المباراة النهائية للبطولة بنتيجة 3-1.

وكان مارسيلو أحد اللاعبين المرشحين للرحيل عن ريال مدريد عقب رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي، قبل أن يتراجع عن هذه الفكرة مع عودة زيدان.

وقاد مارسيلو الريال للفوز مساء الأربعاء على نظيره ليجانيس في بطولة الدوري الإسباني بخماسية نظيفة ليصعد الفريق إلى المركز الثاني في البطولة خلف غريمه التقليدي برشلونة بفارق نقطة واحدة فقط.

ماذا حدث ليلة مباراة ليفربول وريال مدريد مع مارسيلو؟
تحدث مارسيلو، عن المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا في 2018، أمام ليفربول، وكشف الكثير من الكواليس عن هذه المواجهة، وشعوره خلالها.

وكشف مارسيلو في عمود اللاعبين «The Players Tribune» تفاصيل ليلة مباراة نهائي الأبطال ضد ليفربول، حيث أكد أنه كان لا يستطيع التنفس من كثرة القلق، وقال: «لقد قلت لنفسي، اللعنة، إذا كان علىّ أن أموت الليلة، فسوف أموت».

في هذه المباراة بتاريخ 26 مايو 2018، في العاصمة الأوكرانية كييف، تغلب ريال مدريد على ليفربول، ولكن كان على مارسيلو، هزيمة عدو آخر، وهو القلق، وقال: «دائما كلاعب تشعر بالتوتر، قبل المباريات المهمة، ولكن هذه المرة الشعور كان مختلفا، واعتقدت أنني كنت أختنق».

وأوضح مارسيلو: «بدأ كل شيء في الليلة السابقة للمباراة، لم أستطع تناول الطعام، ولم أستطع النوم، ولم أفكر إلا في المباراة فقط».

وكشف مارسيلو أنه استعاد عادة قديمة كانت زوجته قد قضت عليها لديه، وهى عض أظافره حيث رجع إليها مرة أخرى، وقال: «عندما تتاح لك الفرصة لصنع التاريخ (الفوز بثلاثة ألقاب دوري أبطال متتالية)، فإنك تشعر بقلق أكبر، وقد كنت أشعر به، ولم يسبق لي أن واجهت مثل هذا القلق من قبل، حتى أنني فكرت في الاتصال بالطبيب النفسي للفريق، لكنني كنت قلقًا من أنني لو قلت له شيئًا فلن يسمح لي باللعب».

مارسيلو والقلق من المواجهة الصعبة مع محمد صلاح

وكانت تنتظر مارسيلو مهمة صعبة في هذه المباراة، ممثلة في مواجهة جناح ليفربول الخطير المصري محمد صلاح، وواصل مارسيلو حديثه عن حالته قبل المباراة، قائلاً: «في غرفة الملابس، واجهت صعوبة في التنفس، لكن قلت لنفسي إن هناك ملايين الأطفال الذين يحلمون بلعب مثل هذا النهائي، وقلت لنفسي يجب أن أهدأ، وأقنعت نفسي أنه بمجرد وصولي إلى الملعب، سيكون كل شيء على ما يرام، ولا يمكن أن يحدث لك شيء سيئ، حيث تتوقف الكرة عن قدميك».

ورغم ذلك، يصر مارسيلو على أنه اضطر لتسليح نفسه بالشجاعة على أرض الملعب، وأردف: «عندما وطأت عشب الملعب، كنت لا أزال أجد صعوبة في التنفس، وفكرت، إذا كان علي أن أموت الليلة، سأموت».

واختتم: «أثناء المباراة، بدأت في البكاء لمدة 10 ثوان، ثم عدت إلى الواقع ولعبت كما لو كنت طفلاً».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى