ريال مدريد يترقب نتيجة توتر العلاقة بين مبابي وتوماس توخيل

صرح اللاعب الفرنسي «كيليان مبابي» لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي في مايو الماضي عقب حصوله على جائزة أفضل لاعب فى دوري الدرجة الأولى الفرنسي، قائلاً: «لقد حان الوقت لتولي مسؤوليات أكبر وطموحات أعلى، ربما فى باريس سان جيرمان أو في مكان آخر».

وكان مبابي سبق وأن صرح بأنه يعلم جيداً أن مدرب باريس سان جيرمان توماس توخيل يعتمد بشكل أساسي على اللاعب البرازيلي نيمار دا سيلفا، وأنه هو «الابن المدلل بالنسبة له».

لعب مبابي أساسي في لقاء باريس وبروج الثلاثاء الماضي ونجح في تسجيل هاتريك في هذا اللقاء، وعنه تألقه في هذه المباراة رغم ابتعاده عن المشاركة الأساسية قبلها، قال: «أردت أن أثبت أنه لا يمكن الاستغناء عني»، محاولاً ترك رسالة للمدير الفني الألماني والذي يعتمد بشكل أساسي على نيمار متجاهلاً وجود مبابي في الفريق «على حد قول الأخير».

يتزامن ذلك مع تصريحات المدير الفني الألماني لفريق باريس سان جيرمان «توماس توخيل»، والتي أكد فيها أنه يعتبر مبابي أحد أفضل لاعبي العالم في الوقت الحالي.

يتناقض طموح مبابي الذى يحلم بالفوز بالكرة الذهبية ودورة الألعاب الأولمبية مع هدوء المدرب الألماني وتجاهله له وعدم اعتماده عليه بشكل أساسي رغم تألقه في أي مباراة يشارك فيها، مما يجعل اقتراب اللاعب من الانتقال إلى نادى ريال مدريد الإسباني واردًا بشكل كبير في الصيف المقبل.

أساطير كرة القدم الفرنسية تطالب مبابي بالفوز بالكرة الذهبية كأفضل لاعبي العالم، ويأتي ذلك مع طموح اللاعب في تحقيق ذلك، لكن سياسة توماس توخيل تكبح طموح اللاعب وتجعل رحيله عن الباريسي شيئًا مؤكداً.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى