هذا ما قاله جوارديولا عن قضية كتالونيا وأزمة الكلاسيكو

طالب الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي، بضرورة الحاجة إلى إجراء مباحثات سلمية وسط احتدام الأزمة السياسية في إقليم كتالونيا.

وأصدر جوارديولا الإثنين الماضي بيانا يدين فيه أحكام الحبس المطولة التي أصدرتها المحكمة العليا الإسبانية بحق تسعة من القادة السياسيين في كتالونيا والداعين إلى انفصال الإقليم عن التاج الإسباني، والذين تزعم المحكمة تورطهم في الدعوة إلى المشاركة في الاحتجاجات التي اندلعت في العام 2017.

وقال المدير الفني السابق لفريق برشلونة الإسباني في تصريحاته التي جاءت اليوم الجمعة خلال مؤتمر صحفي: «لا أعلم على وجه التحديد اليوم ماذا يجري في بلدي، كتالونيا، وكيف يعمل الناس بشكل سلمي في كل أنحاء الإقليم لدعم السجناء السياسيين السبعة، والناشطين الاجتماعيين الاثنين الذين نالوا أحكاما بالسجن لفترات تزيد على الـ100 عام مجتمعة».

أوضح جوارديولا: «ولذا أعتقد أنه إذا لم يكن الناس مقتنعين بأن الأحكام الصادرة جائرة، فلن يعمل ملايين وملايين الأشخاص في تلك المدينة الكبيرة لدعم هؤلاء الأشخاص المظلومين حقا».

وأضاف: «البيان الذي كتبته يطالب الناس في كتالونيا بالجلوس على طاولة المناقشات».

وواصل الإسباني الذي سبق وأن تولى القيادة الفنية لفريق بايرن ميونيخ الألماني حديثه عن الأزمة الكتالونية بقوله: «في تقديري أن المجتمع الدولي يتعين عليه أن يهب لمساعدتنا على حل الصراع، والحل الوحيد في وجهة نظري هو أن يتدخل وسيط خارجي لمساعدتنا على الجلوس والتباحث» .

وأكمل: «لدي أصدقاء شخصيون سيقضون في السجن تسعة أعوام لتصويتهم في استفتاء الاستقلال»​​​​​​​.

وطالب جوارديولا باقي أوروبا والمملكة المتحدة للمساعدة على حل الوضع في كتالونيا.

ثم علق مدرب مانشستر سيتي على إرجاء مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد بسبب التوتر في كتالونيا بقوله: «حدث ذلك لأن هناك شيئًا بالتأكيد باعث على القلق».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى