غضب عارم على بول بوجبا بعد تراجع نتائج الفريق

ما بين ليلة وضحاها، تحول الفرنسي بول بوجبا، المتوج بلقب كأس العالم 2018 مع منتخب بلاده، من معشوق جماهير مانشستر يونايتد والبطل الأول في «أولد ترافورد»، إلى المتهم الأول في أعين الكثيرين عن تدهور نتائج الفريق منذ انطلاق الموسم الجاري، وتقهقره في جدول ترتيب بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج».

ويحتل مانشستر يونايتد حالياً، عقب تعادله مساء الإثنين مع أرسنال1-1-، المركز العاشر في جدول ترتيب بطولة الدوري الإنجليزي برصيد 9 نقاط بعد 7 جولات من انطلاق المسابقة، وأصل 21 نقطة كانت في الإمكان.

وبينما تشير الإحصاءات والأرقام إلى أن النرويجي أولي جونار سولسكاير، المدير الفني للفريق هو المسؤول الأول عن نتائج الفريق، شن عدد من نجوم مانشستر يونايتد السابقين، هجوما عنيفا على بول بوجبا، محملين إياه مسؤولية تراجع نتائج الفريق.

وكان سولسكاير قد تولى تدريب مانشستر يونايتد في شهر ديسمبر الماضي على أمل إعادة الفريق الإنجليزي العريق للقمة من جديد واستعادة الانتصارات، بعد عدة أشهر من التخبط مع البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي تمت إقالته من تدريب «الشياطين الحمر» بعد تراجع النتائج، لكن الأمور لم تنصلح مع الفتى النرويجي الشاب

هجوم عنيف من روي كين وجاري نيفيل على بول بوجبا

وعقب نهاية مباراة مانشستر يونايتد أمام أرسنال بالتعادل 1-1، هاجم عدد من لاعبي مانشستر يونايتد السابقين هجوما عنيفا على بوجبا، بعدما حقق الفريق أسوأ بداية له في تاريخه منذ انطلاق مسابقة الدوري الإنجليزي بشكلها الحالي.

وخلال تحليله للمباراة، انتقد أسطورة الفريق السابق روي كين، بول بوجبا، وقال: «يقولون إنه أفضل لاعب في النادي، هذا هراء، كان الأمر مخيباً للآمال، وكان سيئاً جدًا».

وعاد بوجبا للمشاركة في مباريات مانشستر يونايتد في مباراة كأس كاراباو، بعد فترة من الغياب للإصابة، لكنه لم يكن في أفضل مستوياته أمام أرسنال، وحتى الان منذ انطلاق الموسم الجاري، لم يسجل أي هدف، ولم يصنع سوى تمريرتين في أول مباراة للفريق هذا الموسم ببطولة الدوري الإنجليزي، والتي فاز خلالها على تشيلسي برباعية.

وتخطى، جاري نيفيل، مدافع الفريق ومنتخب إنجلترا السابق، مستوى اللاعب منذ انطلاق الموسم، وركز في تعليقه على أداء اللاعب، على ما ردده مؤخراً للجماهير أكثر من مرة حول رغبته في الرحيل عن «أولد ترافورد».

وقال نيفيل: «ما يريده سولسكاير هو استمرار بوجبا، ولكن إذا لم يتوقف اللاعب ووكيل أعماله، عن ترديد رغبتهم في الرحيل، فماذا عليه أن يفعل؟، يمكنني أن أفهم أن إدارة النادي لا تريد بيعه حتى تجد البديل له، ولكننا وصلنا إلى موقف نتساءل فيه: ماذا يجب أن نفعل مع بوجبا؟، لقد حدث الأمر نفسه مع المهاجم أليكسيس سانشيز، ورحل في النهاية، وأعتقد أن الأمر نفسه سيحدث مع بوجبا في الأشهر الستة المقبلة».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى