معلومات لا تعرفها عن ديربي ميلان

يتجدد الموعد مع دربي ميلان في ملعب “سان سيرو”، بين الغريمين إنتر وميلان في أول قمة بينهما هذا الموسم في الدوري الإيطالي وتأتي مبكراً في الجولة الرابعة من الكالتشيو.

ويدرك جمهور كرة القدم العالمي مدى أهمية الديربي العريق رياضياً وتاريخياً والذي لا يخضع لمقاييس رغم أن الترشيحات تتجه نحو إنتر المتصدر الحالي بعلامة نجاح كاملة، لكن هناك بعض المعلومات الشيقة التي لا يعرفها كثير من المشجعين عن هذه المباراة، وفقاً لتقرير محطة (فوكس سبورتس)…

دربي لا مادونينا

المباراة معروفة عالمياً باسم دربي “لامادونينا” في إشارة إلى القديسة “مادونا” وتمثالها أعلى كاتدرائية ميلان أشهر معالم المدينة السياحية.

سر العداوة

نشأ نادي ميلان أولاً عبر مجموعة من الإنكليز في شمال إيطاليا ورفضوا ضم لاعبين أجانب مما أدى إلى انشقاق الأجانب لتأسيس فريق منافس تحت اسم “الدولي” أو “إنترناسيونالي” ورحب بانضمام الأجانب ومن هنا بدأت الشرارة.

السياسة

مع بداية القرن 20، اقترن نادي إنتر بالطبقة الحاكمة في المدينة، بينما كان ميلان يرتبط بطبقة العمال الكادحين، وتباينت طرق وصول المشجعين للاستاد مع استخدام جمهور إنتر للدراجات البخارية، بينما لجأ أنصار ميلان للترام والمواصلات العامة.

وتغيرت الأوضاع في التسعينيات، حيث بات الإنتر يمثل يسار الوسط مع المالك السابق ماسيمو موراتي وارتبط بالعمال بشكل أكبر، بينما أصبح ميلان ملكاً لرئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني اليميني المتشدد واقترن بالطبقة العليا.

اسم الملعب

تأسس استاد “سان سيرو” في العشرينيات، لكن إنتر خاض مباراته الأولى عليه عام 1947، ووافق الناديان على اقتسام الاستاد تحت ملكية بلدية المدينة، وبعد وفاة أسطورة إنتر “جوزيبي مياتزا”، طالب أنصاره بإطلاق اسمه على الاستاد خاصة أنه لعب موسما لدى الغريم ميلان وفاز بكأس العالم مرتين مع إيطاليا.

لكن جمهور ميلان رفض هذه التسمية، وتمسك باسم سان سيرو حتى الآن، بينما يصر أنصار إنتر على تخليد اسم “جوزيبي مياتزا”.

الهداف التاريخي

يبقى الأوكراني أندريه شيفتشنكو الفائز بالكرة الذهبية في 2004 الهداف التاريخي للديربي حيث سجل بقميص ميلان 14 هدفاً في شباك الغريم إنتر.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى