صفعة قوية لبرشلونة بعد اصابة لاعبه خلال مباراة البرتغال وصربيا

غادر جميع اللاعبين الدوليين أنديتهم منذ أيام قليلة للمشاركة في مباريات منتخبات بلادهم، سواء كانت تلك المباريات ودية أم كانت في التصفيات المؤهلة للنسخة المقبلة من بطولة كأس الأمم الأوروبية 2020.

وكان من بين هؤلاء المدافع البرتغالي نيلسون سيميدو، لاعب فريق برشلونة الإسباني، الذي انضم هو الآخر لقائمة منتخب بلاده للمشاركة في عدد من المباريات المؤهلة لبطولة اليورو المقبلة.

وانتهت مباراة منتخب البرتغال وصربيا التي جمعت كلا الفريقين في تصفيات أمم أوروبا بتغلب كريستيانو رونالدو ورفاقه بأربعة أهداف لهدفين.

وعلى الرغم من فوز المنتخب البرتغالي، إلا أنه تلقى صفعة قوية هو وفريق برشلونة، إذ تعرض سيميدو لضربة قوية بقدمه عن طريق كولاروف أجبرته على مغادرةملعب اللقاء على ناقلة.

وفور أن تعرض سيميدو لتلك الضربة، لم يتمكن من الوقوف على قدميه وشعر بآلام شديدة، ومن ثم غادر ملعب اللقاء على ناقلة.

وبينما هو خارج من الملعب تساقطت دموعه، وهو ما يُنذر باحتمالية تعرض اللاعب لإصابة قوية من شأنها إثارة الذعر بقلوب جماهير «البلوجرانا»، لا سيما وأن اللاعب أصبح أحد أعمدة الفريق الأساسية في الآونة الأخيرة.

ومن المنتظر أن يخضع نيلسون إلى الفحوصات الطبية اللازمة خلال الساعات القليلة المقبلة للوقوف على مدى الإصابة التي تعرض لها ومعرفة فترة غيابه عن الملاعب.

جدير بالذكر أن اسم البرتغالي تردد بقوة خلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية، إذ أبدى أتلتيكو مدريد الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي رغبة كبيرة في ضم اللاعب، ولكن برشلونة رفض مسألة تخليه عن ظهيره الأيمن.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى