تشيلسي يحافظ على أماله في حجز مقعد بدوري الأبطال

حافظ تشيلسي على آماله في احتلال المركز الرابع المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بفوزه على ضيفه ليفربول بهدف نظيف مساء الأحد على ملعب “ستامفورد بريدج” في الجولة السابعة والثلاثين وقبل الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم , وأحرز المهاجم الفرنسي أوليفييه جيرو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 32.

وارتفع رصيد تشيلسي بهذا الفوز إلى 69 في المركز الخامس، بفارق نقطتين وراء الرابع توتنهام الذي خسر السبت امام وست بروميتش ألبيون بهدف نظيف، علما بان كلا الفريقين يملك مباراة مؤجلة، أمّا ليفربول، فبات مهدّدا هو الآخر بفقدان المركز الثالث، في حال فاز توتنهام في مباراته المؤجلة، بعدما تجمّد رصيده عند 71 نقطة.

وأجرى مدرب تشيلسي أنتونيو كونتي تعديلا وحيدا على تشكيلته التي تغلّبت على سوانزي سيتي في الجولة الماضية، فعاد ماركوس ألونسو كأساسي على الناحية اليسرى، مقابل جلوس إيميرسون بالمييري على مقاعد البدلاء.

وكان لافتا في تشكيلة ليفربول، مشاركة الشاب ترينت ألكسندر-أرنولد في خط الوسط، مع إراحة القائد جوردان هندرسون، ما فتح المجال أمام مشاركة الظهير الأيمن ناثانيال كلاين.

وهدّد ليفربول مرمى ضيفه في الدقيقة الثالثة بعدما تلقى روبرتو فرمينو كرة من الناحية اليمنى وسدّد كرة في مكان وقوف الحارس تيبو كورتوا الذي أبعد خطرها، ومرّر ظهير تشيلسي فكتور موسيس كرة من الجهة اليمنى لكن سوء تفاهم بين جيرو وتيموي باكايوكو أدّى إلى ضياع فرصة التسجيل في الدقيقة 14، وسدّد لاعب تشيلسي ماركوس ألونسو كرة قوية بين يدي الحارس لوريس كاريوس.

وأهدر ليفربول فرصة التقدّم في الدقيقة 30، عندما استلم ساديو ماني كرة على حدود منطقة الجزاء وسدّدها لكن كورتوا تصدّى لها قبل أن ترتد إلى روبرتو فرمينو الي أعادها بدوره إلى ماني، إلّا أنّ الحارس البلجيكي كان له بالمرصاد مجددا، ثم جاء هدف تشيلسي في الدقيقة 32، بعد عرضية نموذجية من موسيس على رأس جيرو الذي تابعها نحو القائم البعيد مفتتحا التسجيل، وأطلق لاعب وسط تشيلسي سيسك فابريجاس كرة مركّزة مرّت بجوار المرمى في الدقيقة 35.

وبدأ تشيلسي الشوط الثاني بهجمة مرّر جيرو الكرة على اثرها إلى موسيس الذي سدد بمحاذاة القائم البعيد، وقدّم نجم تشيلسي إيدن هازارد فاصلا جميلا من المرواغة قبل أن يوجّه كرة تعامل مع كاريوس وأبعدها إلى ركنية في الدقيقة 56.

وحاول مدرب ليفربول يورجن كلوب تعزيز هجومه بمهاجم إضافي من خلال إشراك دومينيك سولانكي مكان الظهير الأيسر أندي روبرتسون، لكنه عانى لإيصال الكرة إلى المهاجمين، لا سيما في ظل الرقابة الفردية المفروضة على هداف الفريق محمد صلاح، وانطلق موسيس من الناحية اليمنى، قبل أن يرسل الكرة إلى الناحية الأخرى قابلها ألونسو بتسديدة ابتعدت عن القائم البعيد في الدقيقة 79، ومرّت رأسية من سولانكي مرّت فوق عارضة تشيلسي في الدقيقة 88، وهو ما تكرّر من قبل اللاعب ذاته في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى