شرطة كوريا الجنوبية تفتح تحقيقا جديدا بشأن واقعة رونالدو

في السادس والعشرين من شهر يوليو، خاض فريق يوفنتوس الإيطالي مباراة ودية مع فريق أول ستارز الكوري الجنوبي، وكان من المفترض أن يشارك النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في تلك المباراة، وهو ما لم يحدث.

وسبب هذا الأمر حالة غضب شديدة لعشاق النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بكوريا الجنوبية، لا سيما وأن معظم الجماهير التي توجهت إلى ملعب اللقاء كانت تود مشاهدة واحد من أفضل لاعبي كرة القدم في التاريخ.

ونتيجة لما حدث، قامت سلطات الشرطة بالعاصمة الكورية بفتح تحقيق ضد شركة ذا فاست، والتي كانت مسؤولة عن تنظيم تلك المباراة.

وتُشير الأنباء الصادرة في هذا الشأن إلى أن السلطات المختصة قررت التحقيق في الأمر لوجود شبهة احتيال من جانب شركة الدعاية تلك، إذ كان من المفترض أن يشارك الدون في المباراة، ولكن ذلك لم يحدث.

وحسبما أفادت بعض المصادر، قامت شرطة العاصمة الكورية سول، اليوم الخميس، بمداهمة مقر الشركة للوقوف على إذا ما كان هناك التزام تعاقدي مع يوفنتوس يُتيح لرونالدو المشاركة في تلك المباراة الودية أم لا.

ووفقًا للبيانات الصادرة عن بطل إيطاليا، فإن رونالدو كان يعاني من بعض الآلام العضلية التي منعته من المشاركة في المباراة، بينما أفادت الشركة الراعية لتلك المواجهة بأن إدارة البيانكونيري أكدت لها أن رونالدو سيشارك على الأقل لمدة 45 دقيقة.

وكان قد حضر ذلك اللقاء ما يقرب من 66 ألف مشجع توجهوا إلى الملعب بعد دفع ما قيمته 295 يورو عن التذكرة الواحدة، وبالتأكيد كانت معظم تلك الجماهير متوجهة لرؤية كريستيانو يصول ويجول بأرض الملعب، ولكنها غادرت بعد انتهاء المباراة وبداخلها حالة غضب كبيرة تجاه ما حدث، ولهذا دعت لمبادرة بهدف تقديم شكوى جماعية ضد تلك الشركة.

جدير بالذكر أن الأسبوع الماضي أرسل أحد أعضاء اتحاد كرة القدم بكوريا الجنوبية خطابًا إلى نادي يوفنتوس يطالبهم فيه باعتذار على ما بدر منهم أو تقديم تفسير لما حدث.

زر الذهاب إلى الأعلى