مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين تقيم حفل استقبال على شرف الرياضيين المتوجهين لأداء مناسك الحج

جريا على تقليدها السنوي، نظمت مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين ، أمس الخميس بمقرها بالرباط ، حفل استقبال على شرف أعضاء الوفد الرياضي ، الذين أنعم عليهم أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بأداء مناسك الحج لهذه السنة .

ويمثل الرياضيون ( 18 رياضي ورياضيتين اثنتين) الذين سيتوجهون للديار المقدسة يوم رابع غشت المقبل لأداء فريضة الحج رياضات كرة القدم ( 7) وألعاب القوى (4) والملاكمة ( 2) والجمباز (2) وكرة اليد ( 1) والجيدو (1) والدراجات (1) وكرة السلة (1) والمصارعة (1) .

ومن بين أعضاء بعثة حجيج مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين لهذه السنة ،التي يرأسها المدير التقني السابق للجامعة الملكية المغربية للملاكمة، عثمان فضلي، عضو مجلس إدارة المؤسسة، الغازي الزعراوي بن عسو ، بطل العالم للعدو الريفي عام 1966 بالرباط ( سباق الأمم ) وأحمد العلوي ( نهضة سطات) ، الذي شارك ضمن صفوف المنتخب الوطني لكرة القدم في مونديال مكسيكو 1970 وخليفة العبد ( النادي القنيطري) الذي شارك في مونديال مكسيكو 1986 ، والدوليين السابقين، الحارس أحمد بلقرشي المعروف بالشاوي ( الكوكب المراكشي) وعبد الله سماط ( اتحاد سيدي قاسم ) وخالد صادر البطل السابق في رياضة الجمباز .

وهذا الوفد هو السادس لحجاج مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين إذ سبق أن استفاد من عملية الحج 69 رياضي ورياضية خلال الخمس سنوات الماضية.
ويندرج تنظيم عملية الحج السنوية ضمن باقة من الخدمات الاجتماعية التي تحرص مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين على تقديمها لفائدة أعضائها الذين يفوق عددهم ال800 عضوا.
وفي كلمة ترحيبية وتوجيهية تمنت السيدة نزهة بدوان، نائبة رئيس مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين، لحجاج بيت الله الحرام حجا مبرورا وسعيا مشكورا وثوابا موفورا ، حاثة إياهم على أن يكونوا خير سفراء لبلدهم في الديار المقدسة، مثلما كانوا في الماضي في مختلف المحافل الرياضية القارية والإقليمية والدولية.
وعبرت السيدة بدوان، باسم أعضاء مجلس الإدارة والمستفيدين من عملية الحج لهذه السنة، عن عميق الشكر وعظيم الامتنان والعرفان لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس على هذه المكرمة السخية ، مذكرة بأن مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين، التي رأت النور عام 2011 بتعليمات ملكية سامية، لتخليد ذاكرتهم وإنجازاتهم، تتوخي بالأساس تأمين حياة كريمة للرياضيين المغاربة القدامى ، وذلك بتقديم المساعدة الاجتماعية الضرورية لهم وذوي حقوقهم، لاسيما من حيث التغطية الصحية والتقاعد وتمدرس الأبناء.

ومن جهته، عبر عثمان فضلي ، رئيس الوفد، عن امتنانه لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لما يحيط به الرياضة والرياضيين من بالغ الاهتمام وسابغ الرعاية ، مؤكدا أن كل التدابير اتخذت حتى يؤدي أفراد البعثة مناسكهم في أفضل الظروف.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى