الخوف يسيطر على السلطات الفرنسية ساعات قبل نهائي الكان

قررت عدة مدن فرنسية نشر تعزيزات أمنية مكثفة، الجمعة، تحسبًا لحدوث أعمال شغب بعد نهائي بطولة كأس أمم إفريقيا 2019، والذي يجمع بين منتخب الجزائر ومنتخب السنغال، على خلفية الحوادث التي وقعت خلال احتفالات الجالية الجزائرية بنتائج فريقها في مباريات النسخة الحالية من البطولة.

وأعلن قائد شرطة باريس، ديديه لالمنت عن نشر 2500 شرطي وحرس درك حول جادة الإليزيه، وهو العدد نفسه الذي انتشر يوم 14 حين تم اعتقال عشرات الأشخاص لمشاركتهم في نهب متاجر وأعمال شغب عقب تأهل الجزائر لنهائي البطولة.

وفي مارسيليا، التي تضم ثاني أكبر جالية جزائرية في فرنسا، قررت قيادة الشرطة نشر 500 شرطي من قوات حفظ النظام.

وفي ليون، تقرر نشر 600 شرطي وصدر مرسوم يحظر بيع الكحوليات خارج الحانات أو استخدام الشماريخ أو الألعاب النارية.

وفي بعض المناطق الأخرى تم حظر تغطية الوجوه لإخفاء الهوية، وفرضت مونبلييه حظر التجول ليلا للأطفال أقل من 14 عاما وحدهم.

وتسعى السلطات الفرنسية بذلك لتجنب تكرار ما حدث الأحد الماضي حين تم اعتقال 282 شخصا في جميع أنحاء البلاد خلال حوادث تزامنت مع احتفالات المشجعين الجزائريين.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى