بوجبا يختار الالتزام بنصيحة ريال مدريد

يصبح اللاعب الفرنسي بول بوجبا، نجم فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، ثرثارا ويحب الكلام عندما يريد ويناسبه ذلك، وعندما لا يكون الأمر كذلك، يعرف أيضا إظهار الكتمان والتحفظ أمام وسائل الإعلام.

خلال مباراة مانشستر يونايتد في جولته التحضيرية في أستراليا قبل بداية الموسم الجديد أمام فريق بيرث جلوري الأسترالي وتحقيق الانتصار بهدفين دون مقابل، ساهم بوجبا خلال 45 دقيقة التي شارك خلالها في صناعة الهدف الأول لزميله راشفورد، وتمكن الفرنسي بعد هذه المباراة من إعطاء درس على قدرته على التحلي بالصمت في ظل كونه اللاعب الأكثر طلبا من قبل وسائل الإعلام الموجودة في استاد بيرث سواء المحلية أو البريطانية.

وتمكن بوجبا من النجاة من أسئلة الصحفيين وتجنب الكشف والحديث عن مستقبله ورفض الكلام، قائلا: «من يحتاج إلى الحديث؟ لا داع لذلك»، ومن ثم ابتعد ذاهبا إلى غرفة خلع الملابس، حيث كان يعرف أنهم لن يسألوه عن أدائه في المباراة الودية بالرغم من تألقه خلال الدقائق التي حصل عليها وأن نيتهم الحقيقية هي هل سيبقى داخل الأولدترافورد أم سيرحل إلى البيرنابيو أو تورينو.

في حقيقة الأمر، القليلون جدا هم من يهتمون بأداء بوجبا حاليا وأغلب المتابعين مهتمين بالاهتمام المتبادل بينه وبين ريال مدريد، ولكنه قرر أن يتبع نصيحة النادي الملكي له بعدم التمرد على ناديه والضغط عليه، بل وإعادة الأمور إلى نصابها والمشاركة في معسكر الفريق التحضيري وترك إدارة ريال مدريد تسوى الصفقة على نار هادئة لتنجح في خفض مطالب الشياطين الحمر بالحصول على 170 مليون يورو (150 مليون جنيه إسترليني) للاستغناء عنه.

وبجانب نصيحة ريال مدريد لبوجبا بعدم التمرد والتزام اللاعب الصمت أمام وسائل الإعلام، يعمل الميرنجي من جهة أخرى على خطته وتوجيه رصاصات باستخدام المحيطين باللاعب، وجاء هذا بتصريحات وكيل أعماله مينو رايولا، الذي خرج على صحيفة «ذا تايمز» البريطانية وقال: «كل الناس داخل النادي من أول المدرب إلى المالك يعرفون رغبة بوجبا بالرحيل، ونحن في هذه العملية».

وبعد أيام قليلة من تصريح رايولا، عاد ليكرر مرة أخرى، عندما ظهر في حوار مع «تاك سبورت» البريطانية، على ما قاله: «مانشستر يونايتد يعرف ما يرغب به بوجبا منذ فترة طويلة، ولم يفعل اللاعب أي شيء خاطئ ولم يكن غير محترم، وأتمنى أن نجد حلا يرضي جميع الأطراف».

وهذه التصريحات أزعجت وأثارت غضبا كبيرا داخل صفوف مانشستر يونايتد، ويعرف بوجبا هذا ولذلك فرض على نفسه التزام قانون الصمت، ومن الآن فصاعدا، ليس لديه ما يقال أكثر مما صرح به في يوم 16 يونيو الماضي في طوكيو: «ربما حان الوقت لخوض تحد جديد في مكان آخر…».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى