ماتيس دي ليخت يقترب من مانشستر يونايتد

توصل المسؤولون في نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى اتفاقية مع نظرائهم في أياكس أمستردام الهولندي، بشأن انضمام ماتيس دي ليخت، صخرة دفاع الأخير إلى صفوف «الشياطين الحمر» في الميركاتو الصيفي الحالي، وفقا لتقارير إعلامية.

وقدم دي ليخت عروضا مبهرة رفقة أياكس أمستردام الموسم الماضي في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج»، حيث قاد فريقه إلى الوصول إلى دور نصف النهائي من المسابقة، بعد إقصاء كل من ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي، كما أسهم في حصول الفريق أيضا على لقب الدوري الهولندي الممتاز، ما جعل اللاعب محط أنظار العديد من الأندية الكبرى في أوروبا، وفي مقدمتهم برشلونة الإسباني، ويوفنتوس الإيطالي، وبالطبع مانشستر يونايتد.

ومن المتوقع أن يرحل الهولندي الدولي صاحب الـ 19 عام عن صفوف أياكس هذا الصيف، وأشارت تقارير صحفية إيطالية أوائل الشهر الحالي أنه يقترب من التوقيع لصاالح «السيدة العجوز»، بعدما اتفق على البنود الشخصية مع مسؤولي الأخير.

لكن توقفت المفاوضات بين أياكس أمستردام ويوفنتوس بشأن القيمة المادية لصفقة دي ليخت، وهو ما مهد الطريق أمام دخول أندية آخرى على خط التفاوض للفوز بخدمات اللاعب.

وزعمت تقارير أنه إذا لم ينتقل دي ليخت إلى «أليانز ستاديوم» في الأسابيع المقبلة، فسيكون باريس سان جيرمان هو الوجهة الأقرب لضم قلب الدفاع الهولندي. لكن جولين لورينس، الصحفي الفرنسي المعروف أكد أن مانشستر يونايتد على أهبة الاستعداد لضم الموهبة حال انهارت مفاوضات أياكس مع المسؤولين في تورينو.

وقال لورينس في تصريحات أدلى بها لشبكة «إي إس بي إن» الأمريكية: « ثمة فرصة لأن يفقد باريس سان جيرمان صبره، ويقول ليوفنتوس: فلتتوقفوا لدقيقة، فقد وافق باريس سان جيرمان، ووافق يونايتد، وفي تلك الحالة سنتوقف عن التفاوض مع يوفنتوس، ويمكن لـ دي ليخت أن يختار بين الأندية التي توصلت لاتفاق بالفعل».

ويطلب أياكس أمستردام 75 مليون جنيه إسترليني نظير الاستغناء عن دي ليخت هذا الصيف، لكن تقارير تشير إلى أن العملاق الهولندي قد يرفع من تلك القيمة المادية.

لكن تقول تقارير إن أياكس سيطلب ما يقارب 78 مليون جنيه إسترليني للسماح لـ دي ليخت بالرحيل، وهو ما يزيد عن القيمة التي دفعها ليفربول الإنجليزي ( 75 مليون إسترليني) للتعاقد مع مواطنه فيرجيل فان دايك في يناير 2018.

العرض الذي قدمه يوفنتوس يقل بواقع 18 مليون جنيه إسترليني، عن تلك القيمة، ما أوصل المفاوضات بين الطرفين إلى طريق مسدود.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى