لامبارد يرفع راية العمل الجاد والتحدي مع تشيلسي: لا وقت للراحة

أعلن نادي تشيلسي الإنجليزي اليوم الخميس رسميًا عن تعاقده مع لاعب وسطه السابق فرانك لامبارد، ليكون مدربا جديدا للفريق الكروي الأول بالنادي، خلفا للإيطالي ماوريسيو ساري، الذي عاد في نهاية الموسم إلى الدوري الإيطالي من جديد، ولكن هذه المرة رفقة يوفنتوس بطل الدوري.

ونجح ساري في قيادة تشيلسي لإنهاء بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز في المركز الثالث، كما حصد الفريق بطولة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» بالفوز في المباراة النهائية للبطولة على جاره اللندني فريق أرسنال.

ووقع لامبارد على عقد لمدة ثلاث سنوات، ليبدأ مرحلة جديدة من مشواره مع التدريب، بعدما بدأ الرحلة قبل موسمين من الدوري الإنجليزي الدرجة الأولى «التشامبيون شيب» رفقة فريق دربي كاونتي.

وكان لامبارد مديرا فنيا لفريق دربي كاونتي الموسم الماضي، وتألق معه في «التشامبيون شيب»، وقدم موسما مميزاً أنهاه بالخسارة في المباراة الفاصلة على التأهل إلى الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج» أمام أستون فيلا.

ماذا قال فرانك لامبارد بعد توليه مسؤولية تشيلسي؟
وعقب توليه المسؤولية رسميا صباح الخميس، أدلى لامبارد بتصريحات للموقع الرسمي للنادي أعرب خلالها عن سعادته بتولي تدريب فريقه السابق تشيلسي، الذي حقق معه أعظم الإنجازات كلاعب وعانق المجد كثيراً.

وأعرب الهداف التاريخي للنادي عن فخره الشديد بتدريب «البلوز»، وقال: «أشعر بفخر شديد بعد العودة إلى تشيلسي مرة أخرى، وهذه المرة في منصب المدرب وهى مسؤولية كبيرة، والجميع يعرف حبي لهذا النادي والتاريخ الذي يجمعنا».

وأضاف لامبارد: «الآن ومنذ اللحظة الأولى فإن كل تركيزي سيكون منصبا على مهام عملي من أجل الاستعداد للموسم الجديد بشكل جيد وقوي، وأتطلع بفارغ الصبر لبدء مهمتي الجديدة، من أجل قيادة النادي للمزيد من الانتصارات والألقاب».

ويعتبر لامبارد أكثر اللاعبين تسجيلاً للأهداف في تاريخ تشيلسي برصيد (211 هدفا)، وكان قد رحل عن الفريق كلاعب في عام 2014، لينضم إلى مانشستر سيتي (2014- 2015) ومنه رحل إلى نيويورك سيتي الأمريكي (2015-2016) قبل أن يعلن اعتزاله عام 2016.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى