من كان يقصد قائد مصر بإشار الرقم 22.. أبو تريكة أم عمرو وردة؟

نجح المنتخب المصري الأول لكرة القدم في إنهاء الشوط الأول من مباراته أمام الكونغو الديموقراطية، ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى، بالدور الأول لبطولة كأس الأمم الإفريقية 2019، متقدما بهدفين للاشيء.

وسجل هدف منتخب مصر الأول الظهير الأيمن أحمد المحمدي لاعب نادي أستون فيلا الإنجليزي، بينما أضاف محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي الهدف الثاني.

وأثار أحمد المحمدي جدلاً شديداً عبر وسائل التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا، بعدما توجه نحو الجماهير، عقب تسجيله للهدف، وأشار بيده بالرقم 22.

وانفجر سيل التساؤلات عبر «تويتر» و«فيس بوك» وغيرها من وسائل التواصل حول ما قصده اللاعب.

وفسرت بعض الجماهير أن أحمد المحمدي يقصد بهذه الإشارة مساندة زميله عمرو وردة، لاعب وسط منتخب «الفراعنة» والذي تم استبعاده صباح اليوم الأربعاء، قبل ساعات من مباراة الكونغو الديموقراطية، من معسكر المنتخب المصري بدعوى تورطه في فضيحة أخلاقية.

وكان عمرو وردة، قد صرح عقب استبعاده أنه بريء مما نسب إليه، وأن الفيديو الذي يدينه مفبرك من قبل أحد الأشخاص، وأن زملائه في المنتخب يعرفون ذلك جيداً.

بينما رأى البعض الأخر من الجمهور أن قائد منتخب الفراعنة يقصد، أسطورة الكرة المصرية السابق محمد أبو تريكة، المحلل بمجموعة قنوات «بي.إن.سبورتس» الرياضية حالياً، وممنوع من دخول الأراضي المصرية بسبب مشكلات سياسية.

ودأبت الجماهير المصرية على الهتاف لمحمد أبو تريكة عند الدقيقة 22 من مباريات بطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة حالياً، وتحتضنها مصر حتى التاسع عشر من الشهر المقبل.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى