شباب الريف الحسيمي يعاني من أزمة جديدة بعد هبوطه للقسم الثاني

يعاني شباب الريف الحسيمي من أزمة جديدة بعد هبوطه للقسم الوطني الثاني في البطولة الاحترافية، عقب احتلاله للمركز الأخير في الموسم المنقضي.

ويواجه الفريق الريفي مشكلة انتهاء عقود 20 لاعبا من الفريق، وهو ما يعني أن غالبية التركيبة البشرية للشباب غادرت النادي.

ويملك شباب الحسيمي 4 لاعبين فقط، وهم كل ياسين الخليفي، والحارس محمد بوعيسى، وحكيم أقليدو، ومحمد أشحشاح.

وتسعى إدارة الفريق إلى إيجاد لاعبين جدد من أجل الدفاع عن ألوان الشباب في معركته للعودة إلى القسم الاحترافي الأول.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى