رئيس إشبيلية يرفض الكشف عن تكلفة إقالة مونتيلا

أكد رئيس نادي إشبيلية خوسيه كاسترو، اليوم الأحد، أن المدرب الإيطالي فينتشينزو مونتيلا “رحل بشكل جيد”، مؤكدًا أن الفريق “في حاجة لشجاعة خواكين كاباروس”.

وقررت إدارة النادي الإسباني إقالة مونتيلا من قيادة الفريق الأندلسي لسوء نتائجه، وعُين محله خواكين كاباروس.

وقال كاسترو خلال تقديم المدرب الجديد للفريق الذي سيقوده فقط للجولات الأربعة المتبقية بالليجا إن “الشروط المالية لرحيل مونتيلا خاصة”، لكن طمأن أولئك الذين يقدرون أن تلك الشروط كانت ستكون مكلفة للنادي.

وذكر كاسترو بأن مونتيلا تولى قيادة الفريق بينما لم يكن قد شكله، ولم يحقق نتائج جيدة بالجولات العشر الأخيرة من الليجا.

وأوضح “اعتقدنا أنه سيحلق مجددا بالفريق في مباراة ليفانتي (أول أمس الجمعة بالجولة الـ35 من الليجا والتي انتهت بفوز ليفانتي 2-1) ولكن لم يكن الأمر كذلك. كنا في محادثات مع كاباروس منذ وقت وفي حاجة لشجاعته”.

وشدد كاسترو على أن كاباروس الذي تولى من قبل قيادة النادي الأندلسي (2000-2005) جاء إلى النادي و”عمره 18 عاما مهووسًا بالفريق” وأنه “المدرب الذي قاد أشبيلية في أكبر عدد من المباريات في تاريخ النادي” علما بأنه لم “يرد أخذ المال مقابل قيادته للفريق بالجولات الأربعة المتبقية وأن ذلك كان شرطه الوحيد”.

وأقال النادي الأندلسي مونتيلا بعد سلسلة النتائج السيئة التي حققها الفريق منذ آخر فوز له بملعب أولد ترافورد يوم 13 مارس/آذار الماضي (أمام مانشستر يونايتد 1-2).

ومن حينها، أكمل الفريق الأندلسي 9 مباريات دون تحقيق أي فوز، منها خمس هزائم كانت آخرها الجمعة بملعب سيوتات دي فالنسيا أمام ليفانتي.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى