أحلام ليفربول تصطدم بـ”المغامر” توتنهام

بعد عام من سقوطه في الخطوة الأخيرة، وخسارة المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا، يأمل ليفربول في كسر حاجز “النحس”، وإحراز اللقب الأول له بقيادة مدربه الألماني يورغن كلوب، عندما يخوض نهائي المسابقة ذاتها، مساء اليوم السبت، أمام توتنهام الإنجليزي.

خطفت الكرة الإنجليزية الأضواء في الموسم الحالي من نظيرتها الإسبانية، بوصول فريقين من إنجلترا إلى نهائي البطولة، وكذلك فريقين آخرين من إنجلترا إلى نهائي الدوري الأوروبي، الذي شهد فوز تشيلسي على آرسنال (4-1).

ويطمع ليفربول في الفوز بلقبه السادس في تاريخ دوري الأبطال، فيما يتطلع توتنهام للقب الأول له في البطولة، إذ يخوض النهائي للمرة الأولى.

ونسج كل من الفريقين قصة خيالية في طريقه إلى المباراة النهائية، إذ أفلت توتنهام من السقوط أكثر من مرة، واتسمت مسيرته بالكفاح لقلب النتائج لصالحه.

ولم يختلف الحال كثيراً بالنسبة لليفربول في الدور نصف النهائي للبطولة، والذي أطاح فيه ببرشلونة الإسباني، رغم فوز الأخير(3-0) على ملعبه ذهاباً، قبل أن يرد ليفربول (4-0) في مباراة الإياب على ملعبه.

ومع نهاية الموسم الرابع للفريق تحت قيادة كلوب، حصد الفريق عدداً رائعاً من النقاط في الدوري الإنجليزي، إذ حقق 97 نقطة في الموسم المنقضي، وخسر مباراة واحدة فقط من 38 مباراة خاضها في المسابقة، لكنه حل ثانياً.

وتحت قيادة بوكيتينو، تقدم توتنهام تدريجياً ليقترب من قمة الدوري الإنجليزي، علماً أن المدرب الأرجنتيني لم يبرم أي صفقة مع لاعبين جدد لدعم صفوف الفريق في آخر فترتي انتقالات.

وإذا أحرز توتنهام اللقب، سيكون أفضل تتويج لمشروع المدرب مع الفريق، والذي امتد على مدار 5 أعوام.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى