مقاتل أمريكي بعد البصق على خصمه: لو كانت أمه حاضرة لبصقت في وجهها

صرح بطل العالم السابق في الملاكمة، الأمريكي، بول ماليغناجي، بأنه لا يعتبر البصق على خصمه الروسي-الإيرلندي أرتيوم لوبوف، فعلا مشينا، وذلك في المؤتمر الصحفي قبل نزالهما الشهر المقبل.

وقال بول ماليغناجي في مقابلة مع موقع “يوتيوب”: “أنا لست نادما على البصق عليه. لكن يؤسفني أنني لم أفعل شيئا أكثر. لو كانت والدة لوبوف في القاعة لقمت بالبصق في وجها أيضا. لوبوف هو من بدأ بكل شيء، وقد تخطى هو وفريقه حدودهم منذ وقت طويل”.

وأضاف الملاكم المشاكس: “أوافق على أنه خاض نزالا كبيرا ضد نايت، لكنه لا يزال مقاتلا مثيرا للاشمئزاز. سأثبت ذلك في الشهر المقبل، وسأجعله يتخلص من كل هذه الحماقة”.

وسيواجه بول ماليغناجي، البالغ من العمر 38 عاما، يوم 22 يونيو المقبل، أرتيوم لوبوف، وذلك ضمن منظمة “Bare Knuckle FC”، التي تنظم نزالاتها وفقا لقواعد رياضة الملاكمة، ولكن من دون قفازات.

ويكن الملاكم الأمريكي العداء للمقاتل الروسي، الذي يحمل الجنسية الإيرلندية أيضا، كونه صديقا للنجم الإيرلندي، كونور ماكغريغور، بطل العالم السابق للفنون القتالية المختلطة، وفقا لمنظمة (UFC).

وقد نشب عداء بين ماكغريغور وماليغناجي منذ تحضير الإيرلندي لنزاله في الملاكمة ضد الأمريكي الآخر، فلويد مايويذر، على خلفية مقطع فيديو نشره كونور وهو يتفوق فيه على ماليغناجي، الذي كان يساعده في استعداداته.

وليكشف الملاكم الأمريكي مدى كرهه للنجم الإيرلندي، فقد نشر مؤخرا مقطع فيديو عبر حسابه على موقع “إنستغرام”، وهو يمشي على طول جدار رسمت عليه لوحة عملاقة لكونور، وقام بالبصق عليها.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى