نايمار يفقد شارة عمادة المنتخب البرازيلي

كشف الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، عن أن شارة قيادة منتخب البرازيل في بطولة «كوبا أمريكا» التي تنطلق الشهر المقبل في بلاد «السامبا»، لن يحملها الموهوب نيمار نجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، وسيكون قائد المنتخب في البطولة هو زميله في الفريق الفرنسي المدافع داني ألفيش.

وكشفت تقارير اليوم أن هذا القرار الذي اتخذه الاتحاد البرازيلي مساء الإثنين، جاء نتيجة عدم انضباط نيمار، وأشار الاتحاد في بيان له «تم إبلاغ نيمار بالقرار عبر المدير الفني للمنتخب تيتي يوم السبت الماضي، ويوم الاحد تحدث تيتي مع داني ألفيش لابلاغه قراره».

وكان نيمار، أغلى لاعب في العالم (222 مليون يورو)، تعرض لعقوبة الايقاف لثلاث مباريات مع فريقه باريس سان جرمان الفرنسي على خلفية مشادة مع أحد مشجعي رين بعد نهائي مسابقة كأس فرنسا الذي خسره فريقه مطلع الشهر الجاري.

ظهور غير عادي لنيمار في تدريبات منتخب البرازيل
يوم إعلان تشكيلته قبل عشرة أيام، اعتبر المدرب تيتي أن نيمار ارتكب خطأ لاشتباكه مع مشجع رين «لقد ارتكب خطأ، وأريد أن أتحدث اليه وجها لوجه» في هذا الخصوص.

ولم يكن قدوم نيمار السبت الى مركز تدريب منتخب البرازيل عاديا في جرانجا كوماري في تيرسيبوليس بالقرب من ريو دي جانيرو، إذ هبط بمروحية سوداء حملت الأحرف الأولى من اسمه.

وكان يتعين على نيمار اللحاق الثلاثاء بلاعبي المنتخب، بيد أنه وصل قبلها بثلاثة أيام، وغاب الخميس الماضي عن تمارين فريقه الباريسي فيما أكد مدربه الالماني توماس توخيل أنه لم يسمح له بذلك.

نيمار البالغ 27 عاما، كان قد غاب عن المباراة التاريخية التي خسرتها البرازيل بين جماهيرها ضد المانيا 1-7 في نصف نهائي مونديال 2014، بسبب كسر في ظهره في ربع النهائي، قبلها بسنة، تم اختياره أفضل لاعب في مسابقة كأس القارات عندما أحرزت البرازيل لقبها الرابع.

وفي مونديال روسيا الصيف الماضي الذي حمل بعده شارة القائد، تعرض نيمار لانتقادات لاذعة بسبب «تمثيلياته» على أرض الملعب، حيث بلغت البرازيل ربع النهائي وودعت أمام بلجيكا.

وقال نيمار بعد المونديال «قبلتها مجددا (الشارة) لأنني تعلمت الكثير وسأتعلم المزيد، هذه المسؤولية ستكون شيئا جيدا لي».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى