ساني يريد الرحيل عن المان سيتي

يبدو أن اللاعب الألماني ليروي ساني، صاحب الـ23 عاما والذي يلعب كجناح أيسر في صفوف نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، على أعتاب الرحيل من ناديه في الميركاتو الصيفي المقبل وهو الأمر الذي يمثل عقبة كبيرة للإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني الحالي لفريق السيتي.

وكان ساني قد استطاع هذا الموسم أن يحقق المزيد من التألق منذ انضمامه إلى صفوف السيتيزنس في صيف عام 2016، ورغم تراجع أدائه في الفترة الأخيرة، إلا أنه استطاع احراز 15 هدفا وصنع 18 هدفا خلال 2540 دقيقة فقط هذا الموسم حيث دفع به جوارديولا في 43 مباراة، في حين نجد على سبيل المثال اللاعب البلجيكي إيدن هازارد، الذي يلعب في صفوف تشيلسي الإنجليزي، قد حقق 19 هدفا وصنع 13 خلال وقت أطول بكثير والبالغ 3439 دقيقة في 46 مباراة، وهي الأرقام التي تثبت مدى جدارة ساني رغم فرصه القليلة في اللعب.

ومشكلة ساني هنا أنه رغم مستواه المرتفع وأدائه الملفت للأنظار إلا أن جوارديولا لا يشركه كثيرا في مباريات فريقه وعادة ما يدفع به المدرب الإسباني بديلا لكل من الجزائري رياض محرز، الذي يفكر أيضا في الرحيل، والإسباني ديفيد سيلفا والإنجليزي رحيم ستيرلينج، وفي بعض الأحيان أيضا يشارك بدلا من البرتغالي بيرناردو سيلفا أو البرازيلي جابرييل جيسوس، وهو الأمر الذي لا يروق لساني مطلقا، مقررا أنه لن يجدد عقده مع السيتي هذا العام رغم أنه سوف ينتهي في 2021 ورغم أن إدارة السيتيزنس تكاد يصيبها جنون كامل حتى تجدد عقدها مع ساني.

ووفقا للصحف الإنجليزية فإنه «ثمة أمر ما تغير في عقل ساني» والذي يسعى نادي بايرن ميونيخ الألماني إلى ضمه في صفوف فريقه، حيث إن النادي عادة ما يصيبه الجنون لشراء أي لاعب ألماني بارز لا يلعب في فريقه، وفيما يبدو أنه مستعد لعرض 100 مليون يورو لشراء ساني، حتى يكون بديلا للاعب الفرنسي الشهير فرانك ريبيري البالغ من العمر 36 عاما.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى