مويس كين يرد على الإساءة العنصرية بطريقته الخاصة

رد مويس كين مهاجم يوفنتوس الواعد بطريقته الخاصة بعد الإساءة العنصرية التي تعرض لها خلال لقاء فريقه أمام كالياري، ضم الجولة الـ30 من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وتمسك كين بطريقة احتفاله بالأهداف قائلا إنها أفضل وسيلة للرد على أي إساءة عنصرية، عقب إلقاء البعض باللائمة على طريقة اللاعب البالغ من العمر 19 عاما في الإساءة إليه خلال مباراة الأمس.

وحوّل كين، الذي تعرض لصيحات استهجان طوال المباراة، كرة عرضية من رودريغو بنتانكور نحو الشباك قبل خمس دقائق على النهاية، ليكمل الانتصار 2-0 ليوفنتوس متصدر الكالتشيو، ثم ذهب لمشجعي كالياري خلف المرمى وفتح ذراعيه (العناق) لهم.

وردت جماهير كالياري على ذلك بإطلاق إهانات عنصرية منها أصوات تشبه أصوات القردة صدرت من مجموعة من المشجعين ضد كين. واعتبر بعض المشجعين هذا الرد بمثابة طريقة لإبداء الغضب من لاعب منافس بغض النظر عن عرقه.

ونشر كين لاحقا صورة للاحتفال مرفقة بعبارة: “أفضل وسيلة للرد على العنصرية”.

ولم يصدر أي تعليق رسمي حتى الآن من أي من الناديين.

ومن المتوقع أن تنظر لجنة الانضباط التابعة لرابطة الدوري الإيطالي في تلك الوقائع بعد غد الجمعة بمجرد انتهاء مباريات الجولة الحالية.

وعقب المباراة مباشرة، ألقى المدافع ليوناردو بونوتشي ببعض اللوم على كين في هذه الواقعة، لعدم احتفاله مع بقية زملائه في الفريق.

ونفى توماسو جيوليني رئيس نادي كالياري أن يكون تصرف الجماهير عنصريا، قائلا إنه سمع “صيحات استهجان في الأغلب”، وإن جماهير كالياري كانت ستتصرف بنفس الطريقة مع أي لاعب آخر قد تصرف بنفس تلك الطريقة عند الاحتفال.

زر الذهاب إلى الأعلى