نجم يوفنتوس يلوم مويس كين رغم العنصرية التي تعرض لها

فاز يوفنتوس على كالياري 2-0 ليواصل صدارته لترتيب الدوري الإيطالي لكرة القدم، الفريق المقيم في تورينو صارت لديه الآن 81 نقطة من 30 مباراة، وأصبح على بعد 18 نقطة من وصيفه نابولي.

وقام مشجعو كالياري في الملعب باستهداف المهاجم الإيطالي من أصول عاجية، مويس كين، وذلك خلال المباراة، بالعديد من الهتافات العنصرية.

اللاعب البالغ من العمر 19 عامًا حينما سجل قرر الاحتفال أمام أنصار الفريق المنافس ردًا على هتافاتهم العنصرية، ولكن لسوء الحظ، تعاظمت الهتافات إلى الحد الذي أوقف المباراة بشكل جزئي.

وعلى الرغم من التضامن العام مع كين داخل إيطاليا وخارجها ضد هذا السلوك العنصري، ألقى ليوناردو بونوتشي لاعب يوفنتوس المخضرم بجزء من اللوم على كين نفسه.

المدافع الإيطالي يعتقد أنه من الخطأ استفزاز كين لجماهير الفريق المنافس باحتفاله.

وقال في تصريحات لـ«فوتبول إيطاليا»: «كين يعلم أنه حينما يسجل هدفًا، عليه أن يركز على الاحتفال مع زملائه، وهو يدرك الآن أنه حاول القيام بأمر مختلف».

وأضاف: «كانت هناك هتافات عنصرية بعد الهدف، ماتويدي سمعها وكان غاضبًا، ولكنني أعتقد أن الخطأ مشترك بين مويس والجماهير 50-50%، لأن مويس لم يكن عليه أن يفعل ذلك مع المشجعين، لم يكن عليه أن يتصرف على هذا النحو».

وأكد: «نحن محترفون، علينا أن نمثل القدوة، ولا نستفز أي شخص».

من ناحية أخرى، قال اللاعب الصربي ميراليم بيانيتش إن العنصرية «ليس لها مكان في كرة القدم» مشيرًا: «إنهما محبطان، بالذات بليز ماتويدي، الذي يتعرض لتلك الإساءات للموسم الثاني على التوالي».

وأكد: «أتمنى أن يوضع حد لهذا، لابد من وجود قوة تعرف كيف تغير هذا».

وختم: «لقد جعلنا هذا حزانى، والفريق تأثر، لأنه لا مكان لذلك في كرة القدم».

زر الذهاب إلى الأعلى