إنتر ميلان يستقبل مورينيو بطريقة خاصة

كيف لجماهير النادي الإيطالي العريق إنتر ميلان أن تنسى مدربها البرتغالي السابق جوزيه مورينيو وهو الذي أحرز مع فريقها في عام 2010 لقب دوري أبطال أوروبا، ولم يكتفِ بهذا اللقب فقط، بل فاز معه أيضا مرة بلقب كأس إيطاليا، ومرة أخرى بلقب الدوري الإيطالي، فكان أول مدرب يحقق هذه المعادلة الصعبة مع فريق إنتر ميلان.

وبالأمس كان المدرب البرتغالي من بين المدعوين لحضور المباراة الخاصة التي جمعت أساطير كرة القدم لفريقي الإنتر الإيطالي وتوتنهام الإنجليزي لتكون أول مباراة تُقام على ملعب السبيرز الجديد المسمى «وايت هارت لين» والذي وصلت تكلفة إنشائه وتطويره إلى مليار جنيه إسترليني.

وفاز فريق الأفاعي أمس على السبيرز بنتيجة 5-4 وأمام حضور نحو 40 ألف متفرج على ملعب «وايت هارت لين» وذلك قبل افتتاحه رسميا يوم الأربعاء القادم في الثالث من شهر أبريل، حيث سيواجه توتنهام فريق كريستال بالاس.

وكان في استقبال مورينيو كل من خافيير زانيتي، نائب رئيس نادي إنتر ميلان، وحارسي المرمى السابقين الإيطالي فرانشيسكو تولدو والبرازيلي خوليو سيزار والذين استقبلوه بالأحضان وحملوه على أكتفاهم ترحيبا به.

وبذلك أعرب مورينيو بحضوره مباراة أمس أنه يساند إلى الأبد فريق الإنتر الذي كان بالأمس تحت قيادة فرانشيسكو تولدو، كذلك فإن حضور المدرب البرتغالي يرفع من تكهنات وتوقعات البعض بعودته المرتقبة لإدارة الفريق، وهو ما أدركه جيدا زانيتي، حيث صرح قائلا: «التفكير في عودة مورينيو حاليا بمثابة إهانة وعدم احترام للمدرب الحالي لوتشانو سباليتي».

وجمع اللقاء أمس بين أساطير كرة القدم في كلا الفريقين والذين كان من أبرزهم بول جاسكوين، ويورجن كلينسمان، وروبي كين، ودافيد جينولا، ورافييل فان در فارت الذين لعبوا في صفوف توتنهام، لوران بلان، وفرانشيسكو تولدو، وخوليو سيزار الذين لعبوا في صفوف إنتر ميلان.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى