بالفيديو: ميسي سبق كيبا في رفض الخروج من الملعب

أثار الإسباني كيبا أريزابالاجا، حارس مرمى فريق تشيلسي الإنجليزي هالة كبيرة من الجدل في عالم كرة القدم الأوروبية والعالمية، بعدما رفض الإنصياع لتعليمات مدربه الإيطالي ماوريسيو ساري، خلال المباراة النهائية لبطولة كأس رابطة الأندية الإنجليزية.

وفقد تشيلسي لقب كأس الرابطة بعد الخسارة في المباراة النهائية بركلات الترجيح، أمام منافسه مانشستر سيتي حامل لقب البطولة، بعد تعادل الفريقين في الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة سلبياً.

وشهدت الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الرابع للمباراة، قمة الإثارة والجدل بعدما وقف الحارس الثاني لتشيلسي ويلي كابيرو، على خط الملعب، استعداداً لإجراء تغيير مع الحارس الأساسي كيبا، لكن الأخير رفض الخروج من الملعب، وأشأر لماوريسيو ساري برغبته في استكمال المباراة، مما أشعل الملعب، وأدى لتوقف اللعب، قبل أن ينتهي الموقف ويستكمل الحارس المباراة، وسط غضب عارم من ماوريسيو ساري.

وأعادت هذه الحادثة إلى الأذهان، واقعة أخرى شهيرة كان بطلها النجم الأرجنتيني الموهوب ليونيل ميسي مع فريقه برشلونة الإسباني.

وحاول كل من ماوريسيو ساري وكيبا التقليل من حجم الواقعة عقب نهاية المباراة، لكن الكثيرين من المشجعين والمتابعين مازالوا في حالة غضب من الواقعة، ويؤكدون أنها ما كان يجب أن تحدث من الأساس.

وعلى سبيل المثال، نجم إنجلترا ومهاجم تشيلسي السابق كريس ساتون قال عقب المباراة ان كيبا لا يجب أن يلعب لتشيلسي مرة أخرى، إنه وصمة عار في تاريخ النادي، ولم أرى مثل ما فعله من قبل».

ومع ذلك فهذه ليست المرة الأولى التي نرى فيها لاعب يرفض استبداله.

في أكتوبر عام 2014، حدثت هذه الواقعة مع ليونيل ميسي -اللاعب الذي يعتبره الكثيرون الأعظم على الإطلاق- وكان وقتها برشلونة يلعب مع إيبار في الدوري ومتقدما بثلاثية نظيفة، وأراد لويس إنريكي، المدير الفني لفريق برشلونة، حينذاك استبدال ميسي في أخر 15 دقيقة، والدفع بالمهاجم منير الحدادي، بدلاً منه، لكن البرغوث الأرجنتيني رفض الخروج من الملعب، ليضطر إنريكي وقتها لسحب البرازيلي نيمار، وترك ميسي في الملعب.

وأظهرت اللقطات حينذاك، تجاهل ميسي لنداءات مديره الفني والسير في الاتجاه الأخر من الملعب مبتعداً عنه، وسط دهشة وذهول إنريكي وجهازه المعاون.

وحاول إنريكي بعد ذلك التغطية على الواقعة خلال المؤتمر الصحفي، مثلما فعل ساري، وقال حينها مدرب المنتخب الإسباني الحالي: «بشكل عام، نسأل اللاعبين قبل إجراء التغييرات، وبعدها نتخذ القرار المناسب».

وتابع: «ما حدث يمكن تفسيره بطرق عديدة، ولكن يجب عليّ أخذ كل شيء بعين الاعتبار، وماذا يخدم خطتي وفريقي، لكنني في النهاية أثق في شعوري وفيما يقوله لي، في بعض الأحيان أنظر حولي في اللاعبين على مقاعد البدلاء وأعتقد أننا محظوظون لأن لدينا ميسي، بالنسبة إلينا لا يتعلق الأمر بما يفعله على أرض الملعب فحسب، إنه أيضاً محفز عظيم لزملائه».

 

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى