بيل يحول حفل زفافه ل”ثكنة عسكرية”.. وهذا هو السبب

أخيرا وبعد انتظار طويل وتأجيل أكثر من مرة، قرر الويلزي جاريث بيل، الجناح المهاجم لفريق ريال مدريد الإسباني، الزواج من صديقته إيما ريس جونز، حبيبة الطفولة، وأم أبنائه الثلاثة.

وكشفت تقارير إنجليزية وإسبانية اليوم الأحد، أن جاريث بيل حدد موعد زفافه في الصيف المقبل وقرر نقل حفل الزفاف إلى جزيرة خاصة في البحر المتوسط، مع فرض حراسة أمنية مشددة على الجزيرة بالكامل يوم الزفاف.

وكان من المقرر أن يقام حفل زفاف جاريث بيل، في قلعة فينسيجلياتا التاريخية في مدينة توسكانا الإيطالية، في الصيف الماضي ثم تم تأجيله، ولكن جاريث بيل قرر نقل الزفاف إلى جزيرة «تاجوماجو» الإسبانية، والواقعة بالقرب من جزيرة إبيزا الإيطالية الشهيرة.

وكشفت صحيفة «ميرور» البريطانية عن تفاصيل حفل الزفاف المرتقب، والإجراءات الأمنية المشددة التي وضعها جاريث بيل لتأمين حفل الزفاف، والتي ستجعله أقرب إلى ثكنة عسكرية.

وقالت «ميرور» إن جاريث بيل قرر أخيراً الارتباط بحبيبة الطفولة إيما ريس جونز، بعد سلسلة طويلة من الخلافات بين اللاعب وأسرة صديقته التي أنجب منها ثلاثة أبناء.

وبدلاً من إعادة الحجز في قلعة فينسيجلياتا، قرر بيل تأجير جزيرة «تاجوماجو» الصغيرة الخاصة، من أجل الحفل، وسيدفع اللاعب الويلزي الشهير صاحب الـ 29 عاماً، والذي يتقاضى 600 ألف جنيه إسترليني أسبوعياً، مقابل إيجار الجزيرة فقط مبلغ 380 ألف جنيه إسترليني، للسلطات المحلية الإسبانية في الجزيرة، ورأى جاريث بيل أن الأمر يستحق تأجير الجزيرة بعد التهديدات التي تلقاها منذ فترة بسبب حقيبة مفقودة تحتوي على 750 ألف جنيه إسترليني من أموال المخدرات.

وسيكون هناك عدد 150 فرداً فقط مسموحا لهم بحضور حفل الزفاف من ضمنهم أصدقاء اللاعب في فريق ريال مدريد الإسباني، ووفقا لصحيفة «صن» البريطانية، فقد قرر بيل الاستعانة بطاقم حراسة خاص من بعض جنود «القوات الخاصة» السابقين، سيتم تأجير كل منهم مقابل 500 جنيه إسترليني في الساعة الواحدة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر خاص مقرب من اللاعب، أن الضيوف غير المدعوين لن يكون لديهم فرصة الدخول للجزيرة في هذا اليوم.

الجدير بالذكر أن حقيبة أموال المخدرات المفقودة هذه كانت سببا لخلاف قوي بين والد إيما المسجون حالياً بسبب اتهامه في قضايا مخدرات، ودخلت عائلة إيما ريس جونز في صراع قوي مع بعض العائلات القريبة الصلة بالمافيا بسبب فقدان هذه النقود منذ العام 2006، وتعرضت بعض ممتلكات عائلة صديقة اللاعب للإتلاف من قبل العائلات المتشاجرة معها.

كما قضى والد إيما ست سنوات مسجونا في الولايات المتحدة الأمريكية بتهمة النصب على عدد كبير من الأشخاص في مشاريع وهمية، كما ارتبط والد إيما في العام الماضي بفتاة روسية في نصف عمره، وطلب حضورها الزفاف وهو ما رفضته أبنته بشدة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى