الدوري الإنجليزي: لاعب يرفض التسجيل من أجل الاطمئنان على صحة منافسه

لكن في الجولة الثالثة والعشرون من الدوري الإنجليزي الممتاز، وتحديدًا في مباراة فريقيّ نيوكاسل يونايتد وكارديف سيتي، على ملعب الأول سانت جيمس بارك، في مباراة شديدة الحمية والتنافسية فيما بينهما للخروج من نفق ثالوث الهبوط للدرجة الأدنى، حيث كان الماكبايس صاحب الأرض في المركز الثامن عشر، بينما كان الفريق الويلزي في المركز السابع عشر، وهو ما يعني أنها مباراة حامية الوطيس.

تتردد كثيرًا كلمات ذات جرس إنساني بحت، خلال معترك الحياة عن سمو الروح البشرية عن الرغبة الشخصية، وهو أمر ينعكس بطبيعة الحال في عالم كرة القدم، ولكن بصور نادرة صعب أن نشاهدها كثيرًا في ملاعب الساحرة المستديرة، حيث الرغبة في الفوز والتهديف تطغى في كثير من الأحايين على هذه الطبيعة الإنسانية النقية.

لكن في الجولة الثالثة والعشرون من الدوري الإنجليزي الممتاز، وتحديدًا في مباراة فريقيّ نيوكاسل يونايتد وكارديف سيتي، على ملعب الأول سانت جيمس بارك، في مباراة شديدة الحمية والتنافسية فيما بينهما للخروج من نفق ثالوث الهبوط للدرجة الأدنى، حيث كان الماكبايس صاحب الأرض في المركز الثامن عشر، بينما كان الفريق الويلزي في المركز السابع عشر، وهو ما يعني أنها مباراة حامية الوطيس.

وسارت المباراة بشكل تنافسي معتاد، وتقدم جيوش المدينة بهدف، ثم حدث المشهد الإنساني وظهور الروح الرياضية الرائعة، حيث كان المهاجم الفنزويلي الدوليّ، سولمون روندون، ولاعب نيوكاسل يواجه المرمى ويسدد ناحيته، ولكن إرتطمت كرته في وجه الظهير الإنجليزي جوي بينيت فأسقطته أرضه في الحال، وتعود الكرة إلى روندون لكونه عوضًا من أن يسجل تجاهه، آثر أن يخرج الكرة خارج الملعب من تلقاء نفسه، ودونما طلب من أي لاعب من زملاء بينيت، حتى يتلقى الأخير العلاج، وذهب له للإطمئنان عليه.

وهو أمر من النادر أن نشاهده في الملاعب، حيث في الغالب بدون إيقاف حكم المباراة للعب، وهو أمر قانوني في اللعبة، ومع فرصة سانحة للتهديف، لم يكن أحد ليلومه لو تابع روندون اللعب وسدد مرة أخرى تجاه المرمى، وترك منافسه ملقى على أرض الملعب.

فعندما يختار المهاجم إنقاذ منافسه المدافع على التهديف.. ولا ينساق خلف “شيطان” التهديف، المعروف للمهاجمين ويجعلهم يتصرفون بنزق وأنانية تجاه حتى زملائهم، من أجل بريق تسجيل الهدف.. فهي قمة الروح الرياضية.

المثير في الأمر أنها ليست أول مرة يظهر فيها روندون بهذه الأخلاق الرياضية السامية، فمن قبل في إحدى مباريات البريميرليغ وهو في صفوف فريقه السابق وست بروميتش، أنقذ مدافع منافس قبل أن يسقط على الأرض من قفزة هوائية متهورة، وبشكل مفزع وتدق عنقه.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى