مدرب الريال ينتقد إجراء نهائي الليبرتادوريس خارج الارجنتين

أكد المدير الفني الأرجنتيني سانتياجو سولاري المدير الفني لفريق ريال مدريد أن خوض نهائي بطولة كأس ليبرتادوريس بين فريقي بوكا جونيورز وريفر بليت خارج العاصمة الأرجنتينية أمر مخجل، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن المباراة كانت يجب أن تقام في الأرجنتين.

وكان رئيس اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم قد أعلن أمس الخميس، عن إقامة مباراة إياب نهائي كأس «ليبرتادوريس» بين فريقي بوكا جونيورز وريفر بليت على ملعب «سانتياجو بيرنابيو» في التاسع من الشهر المقبل.

وأكد اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم أنه تم نقل مباراة إياب نهائي كأس «ليبرتادوريس» إلى ملعب «سانتياجو بيرنابيو» بالعاصمة الإسبانية مدريد نظرًا لأحداث العنف التي شهدتها بوينس آيرس أثناء توجه حافلة بوكا جونيورز إلى ملعب «مونومينتال» استعدادًا للمباراة التي كان من المقرر إقامتها في الرابع والعشرين من الشهر الحالي، وستقام المباراة يوم الأحد التاسع من شهر ديسمبر في التاسعة والنصف بتوقيت مكة المكرمة.

ويخوض فريق ريال مدريد غدًا السبت، مباراة هامة للغاية أمام نظيره فالنسيا، لحساب الجولة الرابعة عشر من دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، على ملعب سانتياجو بيرنابيو، وذلك في لقاء لا مفر منه غير تحقيق الفوز للعودة من جديد للمنافسة على صدارة الجدول.

وتحدث سولاري في المؤتمر الصحفي الذي يسبق لقاء فريقه أمام نظيره فالنسيا قائلاً: «لشخصي، أن يُلعب نهائي الليبارتادوريس على بعد محيط عن بوينس آيرس أمرٌ مخجل، لدي مشاعر مختلطة مع كلاسيكو ريفربليت بوكاجونيور، لقد حطمت هذه المباراة العديد من القلوب في السابق ومازالت أيضًا».

وأضاف: «لكن في الوقت نفسه، أشعر بالشرف كمشجع ولاعب ومدرب لريال مدريد، أن يلعب نهائي بطولة كأس الليبارتداوريس في ملعبنا، من ناحية أخرى، ينتابني الخجل، إنه أمر مؤسف ما حدث بنقل المباراة خارج القارة».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى