نافاس ساخط على وضعيته في ريال مدريد

يبدو أن مستقبل الكوستاريكي كيلور نافاس حارس مرمى نادي ريال مدريد، سيكون خارج أسوار قلعة «سانتياجو بيرنابيو» وذلك بعدما خرج علانية لانتقاد وضعيته الحالية في النادي الملكي، حيث أصبح الحارس الثاني في «الميرنجي» متخليًا عن حراسة عرين الفريق لصالح البلجيكي تيبو كورتوا.

ومنذ استلم الأرجنتيني سانتياجو سولاري مهمة تدريب ريال مدريد في نهاية أكتوبر الماضي، لم يشارك نافاس سوى في مباراة مع ريال مدريد، والتي جاءت بتاريخ 31 أكتوبر، في ذهاب دور الـ 32 من كأس ملك إسبانيا، أمام نادي مليلة، والتي حقق فيها «الميرنجي» الفوز برباعية نظيفة، واكتفى بالجلوس على مقاعد البدلاء منذ تلك المباراة.

وخلال فترة تواجد جولين لوبيتيجي على رأس القيادة الفنية في ريال مدريد، والتي امتدت منذ بداية الموسم الحالي، وحتى الخسارة المذلة أمام نادي برشلونة بخماسية نظيفة في الكلاسيكو، شارك نافاس في المباريات بنظام المداورة مع كورتوا، الذي قدم في الصيف الماضي من نادي تشيلسي الإنجليزي، في صفقة كلفت خزائن النادي الملكي قرابة 40 مليون يورو.

وتحدث نافاس في تصريحات لبرنامج «التشيرينجيتو» عن تغيير وضعيته بصورة درامية منذ بداية الموسم، وقال الكوستاريكي في حديثه: «تحولت من الحارس الفائز بدوري أبطال أوروبا ثلاث مرات متتالية، إلى عدم اللعب على الإطلاق».

الغريب أن نافاس لم يرتكب أي أخطاء خلال المباريات التي شارك فيها مع ريال مدريد خلال الموسم الحالي ليتم إبعاده عن المركز الأساسي، لكن ببساطة، فإن تفضيلات المدربين قد أثرت على مشاركاته.

وخلال الفترة التي تواجد فيها لوبيتيجي مديرًا فنيًا لريال مدريد، خاض نافاس المباريات الثلاث الأولى من دوري أبطال أوروبا، وأول مبارياتين في الدوري الإسباني، وباستثناء مباراة سيسكا موسكو في الجولة الثانية من دور المجموعات، حقق ريال مدريد الفوز في كافة المباريات التي لعبها نافاس، ولم تستقبل شباكه سوى ثلاثة أهداف في سبع مباريات.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى