“الكامب نو” يقترب من احتضان الكلاسيكو بين الريفير والبوكا

أشارت تقارير صحفية إلى أن اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول»، سيعلن اليوم الخميس، أن مباراة إياب نهائي «كوبا ليبرتادوريس» بين فريقي بوكا جونيورز وريفر بليت الأرجنتينيين، ستقام على ملعب «سانتياجو برنابيو» معقل الفريق الملكي ريال مدريد.

وأضافت التقارير أن «كونميبول» سينشر بيانًا رسميًا له، أن المباراة ستقام خارج الأرجنتين على ملعب ريال مدريد، بعد منافسة مع عدة ملاعب أخرى حول العالم، كانوا يرغبون في استضافة المباراة.

وأشار الاتحاد الأمريكي الجنوبي لكرة القدم، إلى أن المباراة ستقام في الـ 8 أو الـ 9 من شهر ديسمبر المقبل، داخل الأراضي الإسبانية بين الفريقين الأرجنتيينيين.

وكانت تقارير صحيفة أوضحت أن مباراة الإياب بين بوكا جونيورز و ريفير بليت ربما تلعب في إحدى الدول العربية المشهورة، بعدما تأجلت المباراة بسبب أحداث الشغب الأخيرة التي شهدها محيط ملعب «المونومنتال» من قبل جمهور ريفير بليت.

وذكرت قناة «تي واي سي سبورتس» الأرجنتينية أن اتحاد أمريكا الجنوبية «كونميبول» يفكر في إقامة المباراة في الدوحة بقطر يوم 8 ديسبمر القادم، وفي حالة عدم الاستقرار على هذا القرار سينفذ الاقتراح الثاني وهو اللعب في أسونسيون يوم 9 ديسمبر ولكن ستكون المباراة بدون جمهور.

ويبدو أن الكونمبيول يرجح كفة اللعب في قطر على ملعب خليفة بالدوحة، ويعد من الملاعب الجديدة في عالم كرة القدم ولديه القدرة على استيعاب قرابة 40 ألف متفرج وسيكون من ضمن ملاعب كأس العالم 2020 بقطر.

ولكن في النهاية استقر الاتحاد الأمريكي الجنوبي، على أن المباراة ستقام في ملعب «سانتياجو برنابيو» معقل ريال مدريد، والفائز بدوري أبطال أوروبا في آخر 3 نسخ.

وكان اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول» قد أعلن أن المباراة ستلعب خارج الأرجنتين والموعد المقترح لإقامة المباراة هو أحد يومي 8 أو 9 ديسمبر المقبل.

وأشارت التقارير إلى أن قوة العلاقة بين الاتحاد القطري والاتحاد الجنوبي أمريكي ربما تساعد على تسهيل الأمور والموافقة على الاقتراح القطري، خاصة أن الطيران القطري أكد أنه سيكون الراعي الرسمي لبطولة الليبرتادوريس في المواسم القادمة، بالإضافة إلى أنها الراعي السمي لقميص الفريق الأرجنتيني بوكا جونيورز، كما أن قطر ستشارك في بطولة كأس أمريكا الجنوبية لأول مرة في تاريخها، وتعتبر الدول الوحيدة التي ستكون من خارج قارة أمريكا.

وأضحت التقارير أن العرض القطري كان الأعلى من الناحية الاقتصادية وتفوق على العرض الأمريكي لاستضافته في ميامي، حيث إن قطر مستعدة لدفع 10 ملايين يورو للناديين ولكن ريفير بليت سيحصل على 2.5 مليون أكثر لفقدانه استضافة اللعب على ملعبه، بالإضافة إلى حصول اتحاد أمريكا الجنوبية على نسبة من هذا المبلغ.

وانتهت مباراة الذهاب بالتعادل بين الفريقين 2-2 ذهابا على ملعب بوكا جونيورز بومبونيرا في 11 نوفمبر، وكان من المقرر أن يلتقيا إيابا على ملعب ريفر بليت مونومنتال السبت، لكن اعتداء مشجعي ريفر بالعصي والحجارة على حافلة بوكا قرب الملعب، وإصابة بعض لاعبي الفريق الزائر، دفع الاتحاد لإرجاء المباراة بداية في الأمسية نفسها، ولاحقا نقلها إلى اليوم التالي، رغم أن عشرات الآلاف كانوا قد اتخذوا أماكنهم في المدرجات.

وعاد الاتحاد وأعلن الأحد إرجاء المباراة حتى إشعار آخر، ثم أعلن الثلاثاء بعد اجتماع مع رئيسي الناديين، قراره إقامة اللقاء خارج الارجنتين في 8 أو 9 ديسمبر المقبل، على أن يحدد المكان لاحقا.

وبعد الإعلان الصادر الثلاثاء، أبدى رئيس بوكا عدم رضاه عن تحديد موعد «جديد» للمباراة قبل اتخاذ الاتحاد قرارات بشأن مطالب ناديه، ملوحا بإمكان رفع القضية إلى محكمة التحكيم الرياضي في سويسرا.

وبرر بوكا مطالبه بمادة في قانون الاتحاد تفرض عقوبات على الأندية في حالات مماثلة، قد تصل إلى اعتبار الخصم فائزا، أو إقصاء الفريق المذنب من المسابقات القارية.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى