هل يسير ديمبلي على خطى إبراهيموفيتش وإيتو..؟

لم تكن مشاكل عثمان ديمبلي، لاعب نادي برشلونة الإسباني، في عدم الانضباط هي الأبرز في عالم كرة القدم، بل إن هناك لاعبين آخرين حدثت لهم جولات من نفس النوع، ولكن هناك من استطاع تعديل سلوكه والبعض الآخر فشل في تحويل مساره الفوضوي.

صامويل إيتو

أطلق إيتو عبارته الشهيرة في أول ظهور له مع النادي الكتالوني، حينما قال: «سألعب مثل العبد لكي أعيش كملك»، في إشارة إلى أنه سيبذل قصارى جهده رفقة برشلونة، وفي فبراير من عام 2007، أحدث انقسامًا داخل غرفة تبديل الملابس، عندما نفى ما أعلنه مدربه، فرانك ريكارد، بعدم الرغبة في خوض المباراة، قائلاً: «الشخص السيئ هو من يخرج ويتحدث أمام الصحافة معلنًا رفضي لعب المباراة»، وانتقد أيضًا ساندرو روسيل، رئيس نادي برشلونة في هذا الوقت، قائلاً: «عندما كان رئيسي، لم يلق التحية علي، والآن يطعنني في ظهري، إنه رجل سيئ، وإذا كان رجلًا فليخبرني بهذا في وجهي».

وقبل توقيعه لبرشلونة في عام 2004، رد على ريال مدريد، خاصة أنه كان ما زال مرتبطًا معهم بنسبة 50%، قائلا: «إذا كنتم تقدرون على التخلي عن زيدان ورونالدو، فهم بإمكانهم التخلي عني أيضًا، ولكنكم لن تقدروا على هذا، لأنني لاعب أقدم ما تشاهدونه».

ماريو بالوتيلي

لديه الكثير من الصولات والجولات في عالم الشغب داخل غرف الملابس، وحبه لفريق إيه سي ميلان سبب له الكثير من المشاكل، بعدما التقط صورًا له بقميص النادي المنافس في أحد البرامج التليفزيونية، على الرغم من أنه يلعب في إنتر ميلان، مما أجبر جوزيه مورينيو على استبعاده من الفريق، وبعد شهر من هذه الحادثة، خاض مباراة الذهاب في نصف النهائي أمام برشلونة، وقدم أداء سيئا مما تسبب في غضب الجمهور وأطلقت صافرات استهجان ضده، حتى انتهي الأمر بإلقاء قميص النادي على الأرض.

وخلال رحلته إلى مانشستر سيتي، أوقفه النادي بعدما ظهر في إحدى حفلات الرقص قبل يومين من مباراة مهمة مع الفريق الإنجليزي.

وكما أحدث ماريو مشاكل في مع «السيتيزنز»، امتدت هذه المشاكل مع انتقاله إلى الميلان، خاصة بسبب التدخين، ليقرر «الروسونيري» استحداث لائحة سلوك شخصية لتصميم قانون خاص لتقويم اللاعب، اعتمد فيه على قانون خاص بالقوات الجوية الإيطالية.

ومع المنتخب الإيطالي تم الإمساك به أثناء لعبه على جهاز الأيباد، في إحدى المباريات المؤهلة لبطولة أمم أوروبا لكرة القدم 2012.

زلاتان إبراهيموفيتش

لم تكن علاقة السويدي إبراهيموفيتش مع مدربه الإسباني، بيب جوارديولا، بالجيدة، وكشف زلاتان في سيرته الذاتية من قبل عن مقابلة مع جوارديولا بعد مباراة فياريال، قائلاً: «كنت غاضبًا للغاية، ونظر لي جوارديولا، وأخبرته لامسًا رأسي، هناك عدوي ألم تمتلك الشجاعة؟ أتخاف من مورينيو؟». وتوتر الأمر، حتى ركلت صندوق الزجاجات المعدنية، وانقلبت على الأرض، ولكن جواردويلا لم ينطق بأي كلمة، وكنت أشعر بالخوف منه.

جدير بالذكر أن ديمبلي في الفترة الأخيرة أصبح مصدر أزمات للنادي الكتالوني وآخرها كان غيابه عن مران الفريق، يوم الخميس الماضي، لمدة ساعة ونصف، ولم يخبر أحدا من أعضاء الجهاز الفني بأمر عدم حضوره، مما سبب غضب إدارة البلوجرانا، وعندما اتصلوا به أخبرهم أنه يعاني من التهاب في المعدة، أجبره على عدم حضور التدريبات.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى