لهذه الأسباب بوكتينيو أفضل خيار لتدريب الريال

بعد قرار مجلس إدارة نادي ريال مدريد بإنهاء التعاقد مع المدرب الإسباني جولين لوبيتيجي أمس الإثنين، بعد النتائج السيئة التي حققها الفريق تحت قيادته، وكان آخرها الهزيمة الثقيلة أمام الغريم التقليدي بخمسة أهداف مقابل هدف، في المباراة التي أقيمت على ملعب «كامب نو» معقل الفريق الكتالوني، ضمن الجولة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وترك لوبيتيجي الفريق الملكي وهو في المركز التاسع بجدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 14 نقطة، بفارق 7 نقاط عن فريق برشلونة المتصدر، وفي بطولة دوري أبطال أوروبا يحتل الميرنجي المركز الثاني في المجموعة السابعة برصيد 6 نقاط، بفارق الأهداف عن فريق روما المتصدر.

أعلن ريال مدريد عن تعيين سانتياجو سولاري مديرًا فنيًا مؤقتًا للفريق الملكي، لحين التعاقد مع مدير فني يقود الفريق خلفًا للمقال لوبيتيجي، ومنذ إعلان هذا القرار أصبح السؤال الذي يشغل فكر جماهير ريال مدريد هو، من الأفضل لقيادة الفريق في الفترة المقبلة؟

وارتبطت العديد من الأسماء في الساعات الأخيرة بريال مدريد، البعض كان مجرد ترشيحات، والبعض كان أسماء قيل إن ريال مدريد فاوضها بالفعل، وكان على رأس هذه الأسماء المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي المدير الفني السابق لفريق تشيلسي الإنجليزي، والذي كشفت بعض التقارير عن رفضه تولي القيادة الفنية للفريق الملكي، بسبب رفض الإدارة بعض طلباته.

ومن ضمن الأسماء المطروحة لتولي تدريب ريال مدريد، هو ماوريسيو بوكتينيو المدير الفني الحالي لفريق توتنهام الإنجليزي، والذي تردد اسمه من قبل لقيادة الفريق عقب رحيل الفرنسي زين الدين زيدان عن قيادة الفريق، إلا أن المفاوضات وقتها لم تكلل بالنجاح وفضل المدرب الأرجنتيني الاستمرار مع الفريق الإنجليزي بسبب تمسك الإدارة به.

ويرى العديد من المحللين ومشجعي الفريق الملكي أن بوكتينيو هو المدرب الأفضل لتولي تدريب الفريق في الفترة المقبلة، وذلك لعدة أسباب يستعرضها «آس آرابيا» في السطور التالية.

تحقيق الألقاب

تولى بوكتينيو تدريب فريق توتنهام موسم 2014/2015، ورغم نجاحه في صناعة فريق قوي يناطح كبار فرق إنجلترا ويجعلهم يشعرون بالقلق أمامه، بل وتفوقه في العديد من الأوقات على هذه الفرق، إلا أن المدرب الأرجنتيني لم ينجح في التتويج بأي بطولة مع السبيرز، وهذا الأمر قد يجعل المدرب يفكر في الانتقال لفريق أكبر من أجل تحقيق طموحه في التتويج بالألقاب.

ورغم تدهور نتائج الفريق الملكي في الفترة الأخيرة، إلا أن المدرب الأرجنتيني لن يجد أفضل من ريال مدريد، ليتخذ الخطوة الأكبر في مسيرته والانتقال لفريق يستطيع من خلاله تحقيق أهدافه وطموحاته.

خبرة بالليجا

يعتبر الدوري الإسباني ليس جديدًا على بوكتينيو الذي لعب من قبل في صفوف فريق إسبانيول في الفترة من 1994 إلى عام 2000، ومرة أخرى في الفترة من 2004 إلى عام 2006، كما تولى تدريب الفريق الكتالوني لمدة 3 أعوام بداية من 2009 وحتى 2012، وقاد الفريق خلال هذه الفترة في 160 مباراة.

طريقة اللعب

يفضل المدرب الأرجنتيني اللعب بطريقة 4-2-3-1، وهي طريقة هجومية تعتمد بشكل كبير على الاستحواذ على الكرة أكثر فترة ممكنة، ووضع الفريق الخصم تحت ضغط متواصل، كما يمتاز بوكتينيو بتنوع أفكاره الهجومية سواء من على الأطراف أو بعض الجمل التي يتم تنفيذها لاختراق دفاعات الخصوم من العمق.

موقف توتنهام

إدارة توتنهام كانت ترفض بشدة الاستغناء عن المدرب الأرجنتيني خلال المواسم السابقة، إلا أن هذا الأمر قد يتغير في الوقت الحالي، بسبب تراجع نتائج الفريق هذا الموسم، حيث يحتل الفريق المركز الخامس في الدوري الإنجليزي برصيد 21 نقطة، كما وضح أن الفريق سيكون بعيدًا عن المنافسة على اللقب، وفي بطولة دوري أبطال أوروبا يحتل الفريق المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد نقطة واحدة، ويبدو أنه قريب من مغادرة البطولة من هذا الدور.

كل هذه الأسباب قد تدفع إدارة النادي للموافقة على رحيل بوكتينيو في حالة طلبه المغادرة، حتى يتمكن النادي من التعاقد مع مدرب جديد لبث روح جديدة في الفريق.

التعامل مع النجوم

خلال مسيرته التدريبية لم يدخل المدرب الأرجنتيني في خلاف مع لاعبيه، ويعتبر من المدربين الذين يستطيعون السيطرة على غرفة تبديل الملابس، وهذا الأمر يحتاجه ريال مدريد بشدة في الفترة الحالية من أجل إعادة نجوم الفريق لمستواهم، بالإضافة للتعامل بشكل مناسب مع اللاعبين الذين لا يشاركون في المباريات بشكل مستمر.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى