جمعية ” المرأة إنجازات وقيم ” تخرج نزلاء السجن المحلي بالرشيدية من زنازنهم

نظمت جمعية ” المرأة إنجازات وقيم ” التي ترأسها البطلة العالمية نزهة بدوان ،أمس الجمعة ” يوما رياضيا حافلا لفائدة نزلاء السجن المحلي بالرشيدية تحت شعار ” الرياضة لجميع السجناء”.

ويندرج تنظيم هذه التظاهرة، التي جرت في أجواء احتفالية، وكان لها بالغ الأثر في نفوس السجناء والسجينات ، في إطار السعي إلى نشر ثقافة الممارسة الرياضية بالمؤسسات السجنية باعتبارها حقا للجميع ، واتخاذ الرياضة أيضا وسيلة ترفيهية و تواصلية في ما بينهم .

وتضمن برنامج هذا اليوم الرياضي، الذي استفاد منه حوالي 250 نزيلا من مختلف الأعمار، أنشطة في عدة أنواع رياضية فردية وجماعية وألعاب تقليدية ، بالإضافة إلى الحركات البدنية.

واعتبر المدير الجهوي لإدارة السجون وإعادة الإدماج بجهة درعة تافيلالت السيد رضوان الشتيوي أن مثل هذه المبادرات لا يمكنها إلا أن تكرس نهج المندوبية العامة بشأن مقاربة تمكين نزلاء المؤسسات السجنية من ممارسة الأنشطة الرياضية والبدنية والألعاب التقليدية، في إطار جهود الوقاية الصحية لهؤلاء النزلاء والتهييء لإعادة إدماجهم خارج أسوار السجن بعد انقضاء فترة عقوبتهم والإفراج عنهم .

وقال ،في تصريح صحفي ، أن هذه الأنشطة الرياضية من شأنها التخفيف من وطأة الاعتقال وإدخال الفرحة على قلوب هؤلاء النزلاء والنزيلات .

ومن جهته ، اعتبر مدير السجن المحلي للرشيدية ،السيد إدريس نجيم، أن كل نشاط من هذا القبيل يشكل قيمة مضافة ويفتح الباب لعملية إعادة الإدماج التي تمثل جانبا هاما في العمل اليومي للمؤسسة السجنية، مشيرا إلى وجود سجناء متألقين في بعض الأنواع الرياضية على الصعيد الوطني لاسيما في تنس الطاولة والشطرنج.

بدورها قالت رئيسة جمعة ” المرأة إنجازات وقيم ” السيدة نزهة بدوان، في تصريح مماثل إن هدف الجمعية المنشود هو تمكين كل مواطن من ممارسة النشاط البدني، لما للرياضة من فوائد على الصحة الجسدية والعقلية للإنسان، وذلك انسجاما مع دستور المملكة الذي يعتبر ممارسة الرياضة حقا من حقوق المواطن المغربي.

وأضافت السيدة بدوان أن نشاط الجمعية ، التي رأت النور سنة 2005، موجه للجميع بدون استثناء إذ أن للمرأة مثل الرجل الحق في ممارسة الرياضة، كما يتمتع ذوو الاحتياجات الخاصة كالأسوياء بنفس الحقوق، بل حتى المحرومون من حريتهم لفترة من حياتهم لا يمكن استثناؤهم من هذا الحق.

وثمنت السيدة بدوان مقاربة المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج الهادفة إلى ترسيخ الرياضة كبرنامج يروم الوقاية الصحية والتهييء للإدماج بعد الإفراج.

وفي ختام هذا اليوم الرياضي المميز تم توزيع الكؤوس على الفائزين في مجموعة من الرياضات الفردية والجماعية.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى