صلاح اسوء لاعبي البريمرليغ من حيث اللمسة الأخيرة

ضحى المصري الدولي محمد صلاح جناح أيمن فريق ليفربول الإنجليزي أسوأ لاعبي الدوري الإنجليزي «البريميرليج» من حيث اللمسة الأخيرة للكرة حتى الآن هذا الموسم، رغم إحرازه ثلاثة أهداف مع «الريدز».

وخطف «الفرعون» الأنظار بقوة الموسم الماضي بعد أن أحرز 32 هدفا بقميص ليفربول، تصدر بها ترتيب هدافي «البريميرليج»، علاوة على فوزه بجائزة الحذاء الذهبي.

وساعد صلاح أيضا فريقه في الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج» قبل أن يخسر بنتيجة 3-1 أمام ريال مدريد في أواخر مايو الماضي.

ومع ذلك ظهر صلاح ببداية متعثرة هذا الموسم، حيث يعاني كثيرا أمام مرمى المنافسين، ويبدو بعيدا كثيرا عن مستواه الذي عهدته عليه جماهير «الريدز» الموسم الماضي.

وكشفت الإحصاءات أن نجم فريق روما الإيطالي السابق هو أسوأ لاعب في اللمسة الأخيرة للكرة في الدوري الإنجليزي حتى الآن هذا الموسم.

ورغم تسجيله ثلاثة أهداف أمام كل من وست هام وبرايتون وساوثهامبتون، يجد صلاح صعوبة بالغة في ترجمة الكرة إلى أهداف في داخل منطقة الجزاء.

وأظهرت الإحصاءات أنه من بين 32 تسديدة، نجح صلاح في تحويل ثلاث منها فقط إلى أهداف، بجانب 7 منها يمكن وصفها بالتسديدات الخطيرة على المرمى.

وأفضل وسيلة لتحديد فاعلية صلاح أمام المرمى هي «قيمة الهدف المتوقع» والتي يتم خلالها تحليل كل تسديدة له في المباريات، ومنحها تقييما معينا وفقا لصعوبتها.

فإذا ما كان رقم «قيمة الهدف المتوقع» أعلى من الأهداف المسجلة في المباراة، يُعزى هذا إلى أن الفريق يعاني في تحويل الكرات إلى داخل شباك المنافس، أو أن حارس مرمى الخصم يحالفه التوفيق.

وعلى الجانب الآخر فإنه إذا ما كان الفريق يسجل أهدافا بأكثر من رقم «قيمة الهدف المتوقع»، يُعزى هذا إلى أخطاء من قبل حارس مرمى المنافس أو ارتفاع مستوى مهاجمي الفريق.

وسجل صلاح أعلى رقم في «قيمة الهدف المتوقع» في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، بواقع 5.91 هدف، ما يدل على أن الفرعون هو أكثر اللاعبين الذين لاحت لهم فرص سهلة أمام المرمى.

وتم إدراج المصري مؤخرا ضمن قائمة اللاعبين المرشحين للحصول على جائزة «البالون دور» التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى