مورينيو يضم قائد “الشياطين الحمر” لقائمته السوداء

كشفت تقارير صحفية بريطانية، أن البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد، دخل في أزمة مع الإكوادوري أنطونيو فالنسيا قائد الفريق، وأن الحديث بينهما أصبح

ولم يتم استدعاء فالنسيا، الذي أصبح أحد أعمدة الفريق منذ انضمامه من نادي ويجان أتلتيك مقابل 16 مليون جنيه إسترليني في صيف عام 2009، ضمن تشكيلة الفريق لمواجهة ديربي كاونتي بكأس كاراباو.

ووفقًا للتقارير الصحفية، فإن جوزيه مورينيو انتقد الظهير الأيمن المخضرم بسبب عدم حضوره للمباراة على الرغم من دوره كقائدًا للفريق، قبل أن يتم إسقاطه في مواجهة وست هام.

وكان مورينيو قد اتهم بعض لاعبيه بعدم الاهتمام بالفريق، فى المؤتمر الصحفى قبل مباراة فالنسيا فى دورى أبطال أوروبا، وقال: “هناك البعض أكثر اهتمامًا بمصلحة الفريق من الآخرين” فى إشارة إلى أنطونيو فالنسيا الذى كان يجب عليه حضور مباراة ديربى كاونتى كونه القائد الأول لمنح زملائه الثقة فى المواجهة التى خسرها الشياطين الحمر بركلات الترجيح.

ويعيش مورينيو أسوأ لحظاته في الفترة الحالية، حيث يفتقد إلى التواصل مع أغلب لاعبي الفريق وليس آخرهم فالنسيا، بعد أن كان قد دخل في أزمة كبرى مع نجم ​الفريق الفرنسي​ ​بول بوجبا، حيث أشارت تقارير صحفية، أن بوجبا، أكد لزملائه أنه سيترك مانشستر يونايتد ما لم يتم الاستغناء عن مدرب الفريق الحالي، البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي كان أعلن في وقت سابق أن منصبه في مأمن.

وأصبحت أيام الفرنسي بوغبا داخل قلعة أولد ترافورد معدودة بسبب توتر علاقته بالمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الذي قام بسحب شارة القيادة من اللاعب وقام بطرده من المران قبل مباراة الفريق أمام وست هام وأصبحت العلاقة بينهما سيئة للغاية.

كما دخل مورينيو في أزمة مع التشيلي أليكسيس سانشيز، وذلك بعد مستواه المتواضع في المباراة التي تعادل فيها الفريق مع نظيره ولفرهامبتون بهدف لكل فريق، قبل أن يقرر استبعاده تمامًا أمام وست هام في المباراة التي سقط فيها بثلاثة أهداف مقابل هدف.

وجاء استبعاد اللاعب بعد فترة مخيبة له مع الفريق منذ بداية الموسم حيث لم ينجح في تسجيل أي هدف مع الشياطين الحمر في جميع البطولات.

ووفقًا للتقارير فإن سانشيز شُوهد أيضًا يتحدث مع زميله السابق في أرسنال لوكاس بيريز، وهناك إحساس بأن سانشيز أصبح نادمًا على قرار انتقاله لمانشستر يونايتد من الأساس.

وانضم ساشيز البالغ من العمر 30 عامًا لصفوف مانشستر يونايتد في يناير الماضي، قادمًا من آرسنال في صفقة انتقل بموجبها لاعب الوسط هنريخ مخيتاريان إلى النادي اللندني.

وتشير العديد من التقارير في الفترة الأخيرة، إلى رغبة إدارة الشياطين الحمر في التعاقد مع المدرب زين الدين زيدان لخلافة مورينيو، حيث بات الفرنسي هو المرشح الأول لاستلام تدريب الفريق بما تبقى من الموسم خاصة بحال فشل مانشستر يونايتد بتحقيق الفوز على فالنسيا باللقاء المرتقب بين الفريقين في دوري أبطال أوروبا.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى