أكثر من مائة حكم بالهواة يفشلون في اجتياز الاختبارات ويثيرون غضب مسؤولي الجامعة‎

انتهت المعسكرات التدريبية التي نظمتها المديرية الوطنية للتحكيم بتنسيق مع اللجنة المركزية التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لفائدة مختلف حكام بطولات الهواة و كرة القدم داخل القاعة و الكرة النسوية.

التربصات الإعدادية التي عادة ما تجرى في بداية كل موسم رياضي احتضنت فعالياتها كل من مدينتي بوزنيقة و الرباط و تخللتها دروس نظرية و تطبيقية و اختبارات كتابية في قوانين اللعبة و تحليل الحالات التحكيمية و رصد هفوات الموسم الماضي.

هاته التربصات التي تم تقسيمها لأفواج نظرا للكم الكبير من الحكمات و الحكام المستفيدين و المقسمين على مختلف عصب المملكة، اختتمت بإجراء الاختبارات البدنية التي يعتبر اجتيازها بنجاح و التفوق فيها الشرط الأساسي لقيادة مباريات الموسم الجاري.

و لأول مرة منذ سنوات خلت، فشل عدد كبير من الحكمات و الحكام في التوفق في الاختبارات البدنية، حيث شهد الفوج الأول وفق مصدر تحكيمي مطلع إخفاق ما يقارب 28 حكم و حكمة، فيما شهد الفوج الثاني رسوب 17 حكما، بينما تعدى العدد العشرون في الفوج الثالث، بالإضافة لعدد كبير بالنسبة لكرة القدم داخل القاعة و الكرة النسوية، ليتجاوز عدد الحكمات و الحكام الذين فشلوا في اختبارات بداية الموسم قرابة 108 تقريبا و هو رقم كبير جدا و غير مسبوق.

إخفاق عشرات الحكمات و الحكام خاصة الممارسين ببطولات الهواة أغضب المسؤولين على الجهاز الوصي على قطاع التحكيم و على رأسهم يحي حادقا و الذي عبر عن خيبة أمله الكبيرة أمام الحكام في ختام التربصات، مؤكدا أن الجامعة و بتوصية مباشرة من الرئيس فوزي لقجع أولت عناية خاصة بالتحكيم و تصرف مبالغ كبيرة للحكام كتعويضات و منح من أجل أن يقودوا مبارياتهم في أجواء مثالية غير أن الأمر لا يقابله مردود و اجتهاد كبير من طرف عدد من الحكام يقول مدير مديرية التحكيم.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى