خبر سار لوليد الركراكي قبل مباراة تنزانيا

تلقّى وليد الركراكي، مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم، خبرًا سعيدًا قبل قص شريط مشاركة “أسود الأطلس” في النسخة الحالية من نهائيات كأس أمم أفريقيا التي تحتضنها كوت ديفوار خلال الفترة الممتدة ما بين 13 يناير و11 فبراير من العام الجاري 2024.

وهو العرس الكروي الذي يأمل المغاربة التتويج خلاله باللقب القاري الثاني في التاريخ بعد الأول عام 1976.

وسيُسجل المنتخب المغربي ظهوره الأول في هذه النسخة من كأس أفريقيا بمواجهة تنزانيا الأربعاء القادم، ضمن منافسات المجموعة السادسة، إذ يواصل رفاق ياسين بونو استعداداتهم بمدينة سان بيدرو في ظروف جيدة، بعدما ارتأى وليد الركراكي الوصول مبكرًا إلى كوت ديفوار للاعتياد على الأجواء في البلاد.

وليد الركراكي يتلقى خبرًا سعيدًا قبل مواجهة تنزانيا

وعلِم من مصدر مطلع أن مدرب الناخب الوطني تلقى أخبارًا سارة بخصوص الحالة الصحية للاعبيه، خاصةً الظهير الأيمن نصير مزراوي لاعب بايرن ميونخ الألماني الذي يتماثل للشفاء بسرعة في الفترة الحالية، وقد يكون جاهزًا قبل الفترة التي سبق تحديدها، وبذلك ينتظر أن يلتحق بالتدريبات الجماعية بشكل طبيعي نهاية الأسبوع الجاري.

وأوضح المصدر نفسه أن الطاقم الطبي للمنتخب المغربي أكد للمدرب وليد الركراكي أن إصابة القائد رومان غانم سايس غير مقلقة؛ رغم غيابه عن المباراة الودية الأخيرة أمام سيراليون، ما يرفع من جرعة التفاؤل لدى عناصر المنتخب المغربي؛ ليكون الجميع جاهزًا لتقديم أفضل مستوى في النسخة الحالية من نهائيات كأس أمم أفريقيا.

ويقع المنتخب المغربي في المجموعة السادسة إلى جانب تنزانيا وزامبيا والكونغو الديموقراطية، كما يُعتبر المرشح الأول للتأهل عن هذه المجموعة.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب الوطني المغربي، سيستهل رحلته في كأس أمم أفريقيا، بمواجهة تنزانيا، بعد غد الأربعاء، في تمام الساعة السادسة مساء.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى