موهبة مغربية لقّبه وليد الركراكي بـ”الجوهرة” ثم أبعده عن “الكان”

اضطرّ وليد الركراكي، مدرب المنتخب المغربي، قبل كأس أمم أفريقيا، إلى إسقاط بعض اللاعبين المهمين الذين كان يعتمد عليهم بالأمس القريب، عن القائمة النهائية التي اختارها للمشاركة في النسخة القادمة من “كان الكوت ديفوار 2023”.

وشهدت قائمة المنتخب المغربي العديد من التغييرات، منذ الإنجاز التاريخي الذي حققه “أسود الأطلس” ببلوغهم نصف نهائي مونديال قطر 2022، حيث خرج بعض اللاعبين من حسابات وليد الركراكي لأسباب متعددة، أبرزها انخفاض المردود الفني داخل أنديتهم التي ينشطون فيها أو توفر خيارات متعددة في مركزهم.

12 لاعبًا في قائمة وليد الركراكي يغيبون عن “الكان”

وغاب عن القائمة المؤلفة من 27 لاعبًا بالمجمل 12 لاعبًا ممّن أسهموا في قيادة منتخب المغرب، ليكون أول بلد عربي وأفريقي يبلغ نصف نهائي كأس العالم 2022؛ وهم: المهاجم عبد الرزاق حمد الله، ورضا التكناوتي، وجواد الياميق، وبدر بانون، وأشرف داري، وعبد الحميد صابيري، وإلياس شاعر، ويحيى جبران، وزكريا بوخلال، ووليد شديرة، وأنس الزروري، إضافة إلى الموهوب بنيامين بوشواري.

سبب استبعاد بنيامين بوشواري عن “الكان”

وعُلِم من مصدر مطّلع أنّ وليد الركراكي، مدرب المنتخب المغربي، من أشد المعجبين بإمكانيات بنيامين بوشواري متوسط ميدان سانت إيتيان الفرنسي؛ لكنه اضطر إلى إبعاده عن قائمة كأس الأمم الأفريقية لسببين؛ الأول هو توفر لاعبين يتمتعون بخبرة كبرى في نفس مركزه، علاوة على وجود أمير ريتشاردسون، الذي يرى مدرب “الأسود” أنه يتمتع بطول القامة والقوة البدنية لكسب الثنائيات في مسابقة بقيمة كأس أفريقيا التي تحتاج هذه النوعية من اللاعبين.

وأوضح المصدر نفسه أنّ جلّ لاعبي منتخب المغرب معجبون بما يقدّمه بوشواري في التدريبات، ويتوقعون له مستقبلًا كرويًا زاهرًا، كما يلقّبه وليد الركراكي بـ”الجوهرة”، وسيكون حاضرًا معه في الفترة القادمة إذ حافظ على مستواه مع فريقه سانت إيتيان، الذي شارك معه في 18 مباراة حتى الآن بالموسم الكروي الحالي، كما أسهم بوشواري في تتويج منتخب المغرب تحت 23 عامًا بلقب كأس أمم أفريقيا الأخيرة، التي استضافها المغرب.