وفاة لاعب جزائري داخل الملعب بشكل مفاجئ

شهدت الكرة الجزائرية، الثلاثاء، مأساة جديدة، بعد موت مفاجئ تعرض له أحد لاعبي فريق اتحاد أميزور، الذي واجه نادي وداد الرويبة.

وتوفي لاعب نادي اتحاد أميزور، بن إيدير مهني، في أثناء المباراة التي جمعت فريقه بنادي مولودية الرويبة بملعب الرغاية، ضمن الجولة الختامية من مرحلة الذهاب للقسم الجهوي الأول للوسط بالجزائر.

وسقط اللاعب مهني لوحده ودون سابق إنذار في وسط الملعب، عند حلول الدقيقة الـ86 من عمر المباراة. وباءت كل محاولات إنقاذ اللاعب، لدى نقله على جناح السرعة إلى مستشفى الرويبة بالفشل، حيث وافته المنية سريعا.

وتنتظر إدارة نادي أميزور، بمحافظة بجاية نحو 250 كلم شرقي العاصمة الجزائر، النتائج الطبية للاعب الذي توفي وهو الذي لم يكن يعاني من أية أعراض، حسب أول الأخبار التي أعلنها فريقه.

ومباشرة بعد انتشار خبر وفاة اللاعب بن ايدير مهني سارعت بعض الفرق والنوادي المحلية لتقديم تعازيها لنادي وأسرة اللاعب المتوفي، على غرار فريق مولودية الجزائر وأولمبي أقبو.

وأعادت هذه الحادثة لأذهان الجزائريين ذكريات الموت المفاجئ للاعبي كرة القدم في الملاعب المحلية، على غرار ما حدث العام الماضي مع لاعب مولودية سعيدة، سفيان لوكار، الذي توفي خلال لقاء فريقه أمام جمعية وهران، ضمن منافسات دوري الدرجة الثانية.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى