نجوم المنتخب الإسباني يُحذرون إنريكي قبل مواجهة المنتخب المغربي

اهتمت القنوات التلفزيونية والإذاعية في إسبانيا بصورة خاصة، مباشرة بعد معرفة أن الجار الجنوبي،  المنتخب المغربي، هو المنافس المقبل لـ”الماتادور”، في دور الـ16 من نهائيات كأس العالم قطر 2022.

وأجمع خوسيه أنطونيو كاماتشو وأنخيل ألونسو هيريرا “بيتشي”، وهم لاعبون سابقون للمنتخب الإسباني، على أن المباراة لن تكون سهلةً إطلاقًا، أمام منتخب تصدّر مجموعةً ضمّت كرواتيا، وصيف بطل العالم في النسخة الماضية، وبلجيكا ثالثة كأس العالم 2018، وكندا بطلة تصفيات “الكونكاكاف” المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 دون هزيمة.

كاماتشو: لا تبيعوا جلد “المغرب” قبل صيده

لم يستسغ نجم ريال مدريد السابق، كاماتشو، النقاش الذي دار في برنامج رياضي على المحطة الإذاعية الإسبانية “Cadena Ser”، حيث تحدث ضيوف البرنامج؛ إعلاميون وفنيون، عن مسار المنتخب الإسباني نحو نهائي المونديال، واحتمال ملاقاته للبرتغال في الدور ربع النهائي.

وتدخل نجم المنتخب الإسباني كاماتشو بنبرة غاضبة مقاطعًا النقاش: “عن أي نهائي تتحدثون؟ هل ضمنتم تجاوز المغرب بهذه السهولة؟ أتعجب من الثقة التي تتحدثون بها عن دور الـ16.. يبدو أن ذاكرتكم ضعيفة جدًا، لا تبيعوا للجمهور الإسباني جلد الدب قبل صيده”.

وأضاف كاماتشو: “إنه من الخطأ القفز على مباراة المغرب المرتقبة يوم الثلاثاء المقبل، والحديث عن أدوار أخرى”.

قبل أن يردف: “يبدو أن ذاكرتكم ضعيفة، تعادلنا بصعوبة أمام المغرب في الجولة الثالثة من دور المجموعات قبل أربع سنوات فقط، وتقنية الفيديو المساعد أنقذتنا من الهزيمة (آنذاك).. أرى أن الجميع هنا يتحدث عن الأدوار المتقدمة، ونسي المباراة الهامة التي سنصطدم خلالها بالجار الجنوبي.. المنتخب المغربي لم تُقدَّم إليه الهدايا، حينما تصدّر مجموعةً فيها كرواتيا وبلجيكا عن جدارة واستحقاق”.

وتابعا كاماتشو مُعددًا مزايا المنتخب المغربي: “يمتلكون منتخبًا مُنظمًا دفاعيًّا بشكل رائع، ولديهم سرعة فائقة وخطورة على الطرفين، ولاعبون يجيدون الاختراق من العمق. أحذر من دخول المباراة بثقة كبرى عن اللازم”.

ونصح النجم الإسباني السابق مواطنه لويس إنريكي، مدرب المنتخب الإسباني، بالحذر في مباراة المغرب، وتجنّب “الاستحواذ السلبي” على الكرة، قائلًا: “كرواتيا وبلجيكا استحوذتا على الكرة بنسبة عالية جدًا أمام المغرب، فهل تمكنتا من الفوز عليه؟”.

ودعا كاماتشو إنريكي للعب بفعالية كبرى، وبناء الهجمة عموديًّا تجاه مرمى المغرب، بدلا من اللعب العرضي، قبل أن يختم حديثه مُحذرًا: “المغرب يمكنه إقصاؤنا من المونديال؛ إذا لم نلعب بفعالية كبرى مما رأيناه أمام ألمانيا واليابان.. يجب أن نسترجع شخصيتنا التي لعبنا بها أمام كوستاريكا في الجولة الأولى”.

بيتشي: المغرب لديه منظومة دفاعية “تبتلع” النجوم

من جهته، قال نجم برشلونة السابق، أنخيل ألونسو هيريرا “بيتشي”، خلال مشاركته في برنامج “Gol Mundial” على القناة الإسبانية السابعة “canal7″، إن منتخب بلاده وقع في ثُمن النهائي مع منتخب منظم جدًا وملتزم تكتيكيًّا، ويصعب فتح ثغرات في خط دفاعه، الذي يبدأ من قلب الهجوم، ويمتد إلى حارس المرمى، حيث يدافع المغرب عبر كتلة واحدة منسجمة.

وأضاف بيتشي قوله: “منتخبا إسبانيا والمغرب يعرفان بعضهما البعض جيدًا، ونسخة المغرب في 2022 تختلف قليلًا عن النسخة التي واجهناها في 2018 بروسيا. المنتخب (المغربي) الحالي أكثر التزامًا تكتيكيًّا، ولا يجازف في الهجوم، ويلعب حسب إمكانياته، وعلى نقاط ضعف المنتخب المنافس، لقد رأيناهم جميعًا في الدور الأول”.

وأوضح “بيتشي” أن المنظومة الدفاعية للمغرب استطاعت ابتلاع نجوم كرواتيا وبلجيكا، وحدّتْ من خطورتهم بشكل مذهل، داعيًا إلى الحذر في المباراة أمام المغرب، وغلق المساحات على الرواقين، أمام ظهيرين عالميين؛ أشرف حكيمي لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، ونصير مزراوي لاعب بايرن ميونيخ الألماني.

ووافق الإعلامي الإسباني الشهير أكسيل توريس، مقدِّم برنامج “Gol Mundial”، على تحليل “بيتشي” لمباراة المغرب، وقد وجّه توريس كلامًا مباشرًا إلى لويس إنريكي وحذّره من مباراة المغرب، وقال توريس إن المغرب قادر بالفعل على إيقاف مسيرة منتخب “لا روخا” إذا لم يتدارك الأخير الأمر، ويقدّم كرة أفضل من تلك التي قدّمها في الدور الأول.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى