تطورات جديدة بملف عبد الرزاق حمد الله

تشهد قضية الدولي المغربي عبد الرزاق حمد الله، مهاجم نادي اتحاد جدة السعودي لكرة القدم، تطورات جديدة بخصوص الخلاف القائم بينه وبين فريقه السابق النصر.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” قد حكم لصالح الدولي المغربي عبد الرزاق حمد الله، بإلزام نادي النصر بدفع مليونين و200 ألف يورو، كمستحقات متأخرة للاعب، مع 800 ألف يورو عبارة عن خصومات تم خصمها خلال فترة جائحة كورونا.

وأشارت تقارير إعلامية سعودية إلى إن محكمة التحكيم الرياضي “الطاس” تتجه لتؤيد قرار الاتحاد الدولي “فيفا” في الحكم الصادر في قضية النصر وحمد الله.

وحسب المصادر نفسها، فإن المبلغ المقرر سداده هو بمثابة مستحقات لحمد الله عندما كان لاعبًا في النصر الذي دخل معه في مشاكل نتج عنها فسخ العقد.

وكان النصر قد أعلن عن رحيل عبد الرزاق حمد الله، في نونبر الماضي، بعد إنهاء العقد لسبب مشروع، ليعلن نادي الاتحاد عن تعاقده رسميًا مع المهاجم المغربي خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، في صفقة انتقال حر لمدة موسم ونصف.

ووجه النصر شكوى رسمية إلى لجنة الاحتراف بالاتحاد السعودي لكرة القدم، بداعي قيام نادي الاتحاد بالتفاوض مع حمد الله أثناء الفترة المحمية في عقده مع النصر، لتقرر لجنة الاحتراف رسميًا، إيقاف حمد الله لمدة 4 شهور، مع منع الاتحاد من التسجيل خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى