منتخب عربي مُهدد بالاستبعاد من مونديال قطر

يُهدد شبح إيقاف نشاط كرة القدم التونسية، على المستوى الدولي؛ بسبب الصراعات الداخلية بين وزارة الشباب والرياضة التونسية والاتحاد التونسي لكرة القدم، وذلك قبل أيام قليلة من المشاركة السادسة لمنتخب “نسور قرطاج” في نهائيات كأس العالم.

ويأتي ذلك بسبب صدور تهديدات من وزارة الشباب والرياضة التونسية للاتحاد التونسي لكرة القدم في الفترة الأخيرة، وهو ما يُعد إقحاماً للسياسة في الرياضة، ما قد يؤدي إلى حظر مشاركة تونس في المنافسات الدولية، ومنها كأس العالم قطر 2022.

وأكد شكري حمدة مسؤول الشؤون القانونية بوزارة الرياضة التونسية، أن الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، هدد بإقصاء المنتخب من كأس العالم 2022، حال ثبوت تدخل السلطات في شؤون الكرة.

وقال حمدة في تصريح إذاعي: “لماذا وصول مكتوب الفيفا في هذا التوقيت بالذات؟ ولمصلحة من؟ وهنا أقول إن من أشعل النار في هذا الموضوع سيحرق بها, أعتقد أن الاتحاد التونسي كان عليه أن يركز كل جهوده لتوفير أفضل الظروف لمنتخبنا من أجل الإعداد للمونديال، ويؤدي المهمة على أحسن وجه”.

وكان الاتحاد التونسي لكرة القدم، قد تلقى مراسلة من “الفيفا” يطلب فيها تقديم توضيحات عن بعض التساؤلات، ومده بالمعطيات بخصوص ما تم ترويجه مؤخرا عن تدخل وزارة الرياضة التونسية في شؤون الاتحاد التونسي.

وتأتي هذه المراسلة على ضوء المؤتمر الصحفي الأخير الذي عقده كمال دقيش وزير الرياضة التونسية، والذي تم التطرق فيه إلى الوضع العام لكرة القدم في البلاد.

وقال فيفا في رسالته: “بلغنا أن السلطات التونسية الحكومية، تسعى على ما يبدو إلى التدخل في شؤون اتحاد كرة القدم و طريقة تدبيره، وتريد تحديدا حل مجلس الإدارة، وفي هذا الصدد يود الاتحاد الدولي للعبة، التذكير بأن قوانينه تنص على وجوب أن تتمتع كل اتحادات الأعضاء المنخرطين في فيفا باستقلالية التصرف في شؤونهم الداخلية بشكل يحظر دخول أي طرف آخر،  طبقا لمقتضيات الفصل الـ19 من القانون الأساسي للفيفا”.

وذكر”فيفا” في رسالته بالعقوبات الصارمة التي يطبقها في حال ثبوث أي تدخل للسياسية في الشؤون الكروية، بما فيها إبعاد منتخبات البلد  وأنديته، من جميع المسابقات الدولية.

واختتم حمدة حديثه: “الاتحاد الدولي قدم مراسلة للجامعة التونسية، وعلى الأخيرة أن تجيب إن كان هناك مخاوف من تدخلات في شؤونها وتقدم تقريرها، وبعد ذلك لكل حادث حديث”.

يشار إلى أن تونس ستلعب في المونديال ضمن المجموعة الرابعة بجانب فرنسا، والدنمارك، وأستراليا.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى