3 أسباب تُشجع علي شو على حمل قميص المنتخب المغربي

يسعى منتخب المغرب لتقوية صفوفه بمواهب جديدة تنشط في أوروبا, تحسبا لمشاركته في نهائيات بطولة كأس العالم 2022.

وكانت قرعة كأس العالم قطر 2022 وضعت “أسود الأطلس” في المجموعة السادسة, بجانب منتخبات بلجيكا وكندا وكرواتيا.

ويتواجد محمد علي شو مهاجم أنجيه الفرنسي على رأس قائمة المواهب التي يطاردها منتخب المغرب.

3 أسباب تشجع محمد علي شو على ارتداء قميص أسود الأطلس.

حلم المونديال

يطمح جميع اللاعبين في المشاركة في بطولة كأس العالم, باعتبارها أعظم المسابقات الكروية في عالم الساحرة المستديرة وأكثرها إثارة.

ويعلم محمد علي شو أن فرصة المشاركة في المونديال قد لا تتكرر مرة أخرى, وهو ما قد يدفعه للموافقة على تمثيل منتخب “أسود الأطلس” في الفترة المقبلة.

ويجدر التذكير بأن الأخير سبق له تمثيل منتخبي فرنسا وإنجلترا للفئات السنية, كما يتواجد محل اهتمام من قبل منتخب كوت ديفوار.

دور والدته

يملك المهاجم صاحب الـ18 عاما 4 جنسيات، وهي كوت ديفوار بلد والده إبراهيم، والمغرب بلد والدته سامية، فضلا عن فرنسا بلد المولد، وإنجلترا التي قضى فيها 5 سنوات في فترة طفولته.

وتدفع والدته سامية باتجاه تمثيل منتخب “أسود الأطلس”بحكم أنها تبدي تمسكا كبيرا بأصولها المغربية، وقد عقدت مؤخرا جلسة عمل مع فوزي لقجع, رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم, للنظر في إمكانية تمثيل ابنها لمنتخب المغرب.

فرصة اللعب بانتظام

يعلم محمد علي شو أن فرصته ضعيفة لتمثيل منتخبي فرنسا وإنجلترا, في ظل المنافسة القوية المتواجدة في خط الهجوم.

وتجدر الإشارة بأن الأخير بإمكانه اللعب في حميع مراكز خط الهجوم, كما شارك خلال الموسم الحالي في 26 مباراة ضمن الدوري الفرنسي سجل فيها هدفين.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى