مواجهات نارية في الليغا وتقلبات منتظرة في المقدمة

تشهد الجولة 27 من بطولة الدوري الإسباني التي تنطلق اليوم الجمعة، اشتعال الصراع على المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، وكذلك الصراع على البقاء في دوري الأضواء.

 

وسيستضيف ريال مدريد المتصدر (60 نقطة) وعلى ملعبه “سانتياغو بيرنابيو”، نظيره ريال سوسييداد (السادس بـ44)، حيث لم يخسر الضيوف في آخر زيارتين لهم لمعقل “الملكي”، وفازوا في ربع نهائي كأس الملك موسم 2020/2019 وتعادلوا في الموسم الماضي بالليغا.

 

ويقدم سوسييداد نتائج طيبة بتحقيقه للفوز في آخر جولتين، ليبتعد بفارق نقطة خلف برشلونة (الرابع 45) وأتلتيكو مدريد (الخامس بفارق الأهداف) وبنقطتين فقط خلف ريال بيتيس (الثالث 46 نقطة).

ولم يدخل مرمى الفريق الباسكي أي هدف خلال آخر جولتين أمام أوساسونا (فاز 1-0) وريال مايوركا (فاز 2-0)، ليتعافى من الهزيمة المؤلمة 0-4 في “سان ماميس” أمام جاره أثلتيك، وكذلك من إقصائه من بطولة الدوري الأوروبي على يد لايبزيغ الألماني.

 

بينما يحتاج الريال لتحسين أدائه على جميع الأصعدة بعد انتصارات صعبة في الليغا مؤخرا، بفضل تألق ماركو أسيونسيو والتعاون المدهش بين فينيسيوس جونيور وكريم بنزيمة، ليمنحوه آخر ثلاثة انتصارات على أرضه.

 

إشبيلية يسعى لمواصلة الضغط على ريال مدريد

 

وسيتكفل فريق إشبيلية (الثاني 54) مع المدرب جولين لوبيتيغي، بافتتاح الجولة اليوم الجمعة في ملعب “مينديثوروثا”، حينما يحل ضيفا على ديبورتيفو ألافيس سعيا للاستمرارية في الانتصارات والحفاظ على أمله في إمكانية التتويج باللقب، حيث يبتعد بفارق 6 نقاط عن صاحب الصدارة ريال مدريد.

 

وتعادل إشبيلية 4 مرات خلال الجولات الست الأخيرة من الليغا، ليفقد 8 نقاط ثمينة في صراعه على اللقب مع ريال مدريد، الذي تعادل مرتين خلال نفس الفترة.. ويرغب النادي الأندلسي في تحقيق انتصاره الثاني تواليا بعد فوزه في الجولة الماضية 2-1 على جاره ريال بيتيس.

واستعاد إشبيلية جزءا من هويته عقب الفوز في “ديربي الأندلس” الذي أعاد إليه الثقة رغم تعدد الإصابات في صفوفه، والتي انضم إليها مؤخرا كل من البرازيلي دييغو كارلوس والأرجنتيني بابو غوميز.. ويأمل لوبيتيغي في إنهاء الصوم عن الانتصارات خارج أرضه، حيث لم يفز كزائر منذ مواجهته أمام قادش في أولى مباريات عام 2022.

 

صراع مثير على المربع الذهبي بين بيتس وأتليتكو مدريد

 

وسيصطدم ريال بيتيس (الثالث 46) مع أتلتيكو مدريد (الخامس 45) الأحد في مواجهة قوية ستجمع بين المدربين الإسباني مانويل بيليغريني والأرجنتيني دييغو سيميوني، ويخوض بيتيس المباراة مجهدا لمشاركته ليلة الخميس في مواجهة نصف نهائي كأس الملك التي تعادل فيها 1-1 أمام رايو فايكانو، لينتزع بطاقة التأهل للنهائي من أجل مواجهة فالنسيا.

 

ولم يخسر بيتيس أمام أتلتيكو منذ ثلاثة أعوام، ويسعى لمواصلة نتائجه الجيدة هذا الموسم لضمان تأهله لدوري أبطال أوروبا في نسخته القادمة.. بدوره يتطلع أتلتيكو لخطف النقاط الثلاث لمواصلة الحفاظ على آماله في التأهل لدوري الأبطال، حيث يتساوى بالنقاط مع برشلونة (45 نقطة) ويتأخر بفارق نقطة خلف بيتيس، في صراع سيشتعل على الأرجح لنهاية الموسم.

 

برشلونة يريد مواصلة انتصاراته أمام إلتشي

 

ويأمل برشلونة (الرابع 45) مواصلة نتائجه المرضية مؤخرا بقيادة تشافي هرنانديز، عبر تحقيق انتصار ثالث له على التوالي، عندما يحل ضيفا على إلتشي، صاحب المركز 13 بـ29 نقطة، والذي يبتعد بفارق 8 نقاط عن منطقة الهبوط، وستكون الفرصة مؤاتية لبرشلونة للفوز على منافس لم يخسر أمامه منذ 1974، حيث سيغيب عن صفوفه نجم خط وسطه جيرارد جومباو، والاستفادة من نتيجة بيتيس وأتلتيكو للصعود ربما للمركز الثالث.

كما يمر فياريال بواحدة من أفضل أوقاته هذا الموسم، حيث يبتعد بثلاث نقاط فقط عن منطقة التأهل لدوري الأبطال بعد انطلاقته غير الجيدة للدوري، ويتطلع لتحقيق الفوز في ملعب “إلسادار” على أوساسونا لمواصلة الصراع على التأهل الأوروبي، ويحتل فياريال المركز السابع برصيد 42 نقطة، وحقق الفوز في أربع من أصل آخر خمس جولات، ويأمل في إلحاق الهزيمة الثالثة تواليا بأوساسونا صاحب المركز 11 بـ32.

 

بلباو للتعافي من جراحه أمام ليفانتي

 

بينما يأمل أثلتيك بلباو في التعافي سريعا من جراحه بعد توديعه لكأس الملك على يد فالنسيا من الدور نصف النهائي (خسر 0-1)، حينما يستقبل ليفانتي على ملعب “سان ماميس” يوم الاثنين في ختام الجولة.. ويمتلك بلباو 37 نقطة يحتل بها المركز الثامن في جدول الترتيب، ويسعى إلى العودة للانتصارات والاقتراب مجددا من مناطق الصراع على المراكز الأوروبية، بعد سقوطه أمام برشلونة 0-4 ومايوركا 2-3 في آخر ثلاث جولات.

 

في المقابل يسعى فالنسيا، تاسع الترتيب بـ33 نقطة، لعدم التأثر بنشوة الفوز والتأهل لنهائي كأس الملك، حينما يستقبل في ملعبه “ميستايا” وبدون لاعبيه عمر ألديريتي وإيلايش موريبا، منافسه غرناطة (الـ17 بـ25 نقطة)، والذي لا يزال يبحث عن أول انتصاراته في 2022، حيث خاض 8 مباريات دون انتصار ويبتعد بـ4 نقاط فقط عن منطقة الهبوط.. ويأمل فالنسيا في تحقيق ثاني انتصار له تواليا، بعد صيام عن الانتصارات دام سبع جولات خسر فيها خمس مباريات.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى