أنشيلوتي اعتمد على 11 توليفة مختلفة في خط وسط ريال مدريد

شهدت تشكيلة ريال مدريد هذا الموسم العديد من التغييرات في ثلاثي خط وسط الملعب، حيث اعتمد المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، على 11 توليفة مختلفة خلال مباريات “المرينغي”، سواء في الدوري الإسباني أو في دوري أبطال أوروبا.

 

وخاض ريال مدريد في الموسم الحالي 37 مباراة بمختلف المسابقات (حتى كتابة هذا التقرير)، اعتمد خلال 18 مباراة منها على ثلاثي خط الوسط المُعتاد الذي يضم البرازيلي كارلوس كاسيميرو والكرواتي لوكا مودريتش والألماني توني كروس.

 

وبعد الثلاثي المفضل لأنشيلوتي، كاسيميرو ومودريتش وكروس، تأتي توليفة الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي برفقة الثنائي كاسيميرو ومودريتش، والتي تكررت من أنشيلوتي 5 مرات في مباريات ريال مدريد هذا الموسم.

وجاء الاعتماد على هذه التوليفة في وسط الملعب بسبب معاناة كروس من الإصابة في بداية الموسم؛ لذا استعان مدرب ريال مدريد بفالفيردي الذي لعب هذا الموسم أيضًا في مركزي الجناح والظهير الأيمن.

 

وخاض كروس إلى حد الآن، 28 مباراة (2278 دقيقة)، ومودريتش 29 مباراة (2220 دقيقة) وكاسيميرو 34 مباراة (2871 دقيقة) وفالفيردي 29 مباراة (1590 دقيقة) وكامافينغا 29 مباراة (1028 دقيقة).

 

تشكيلات مختلفة لخط وسط ريال مدريد هذا الموسم

 

ظهر ريال مدريد بكل تشكيلة من التشكيلات الأربع الآتية في مناسبتين هذا الموسم، وهذه التشكيلات هي: “كاسيميرو وفالفيردي وكروس، كاسيميرو وفالفيردي والفرنسي إدواردو كامافينغا، كاسيميرو وفالفيردي والإسباني إيسكو ألاركون، كامافينغا وفالفيردي وكروس”.

 

واعتمد أنشيلوتي على كل تشكيلة من التشكيلات الخمس الآتية مرة واحدة فقط، وهي: “كامافينغا وفالفيردي والإسباني ماركو أسينسيو، كامافينغا ومودريتش وكروس، كاسيميرو ومودريتش وأسينسيو، كامافينغا وفالفيردي وأسينسيو، وكامافينغا وفالفيردي ومودريتش وكروس”.

وخلال اعتماده نظام المداورة بين لاعبي خط الوسط، استعان المدرب الإيطالي بـ 7 أسماء مختلفة، وهو أمر يبدو منطقيا بحسب تقارير إعلامية إسبانية؛ من أجل إراحة بعض اللاعبين في ظل ضغط المباريات، ولإيجاد أفضل معادلة ممكنة في خط الوسط الذي يعُدُّه الكثير من المحللين “أم المعارك” في مباريات كرة القدم.

 

وبحسب هذه التقارير، كان لكثرة التغييرات في خط وسط ريال مدريد تأثير سلبي على عامل الانسجام في هذا الخط، ما سيجعل أنشيلوتي مُطالبًا بإيجاد توليفته الأكثر نجاعة وقوة، والاستقرار عليها خلال الفترة المقبلة التي سيخوض فيها الفريق مراحل الحسم للموسم الحالي محليا وأوروبيا.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى