إيقاف مورينيو وتغريمه بعد تهكمه على حكم مباراة روما وفيرونا

تعرض المدير الفني لفريق روما الإيطالي، البرتغالي جوزيه مورينيو، لعقوبة تقضي بإيقافه مباراتين، على خلفية طرده خلال تعادل فريقه (2-2) مع هيلاس فيرونا يوم السبت الماضي 19 فبراير/ شباط، ضمن منافسات الجولة الـ26 من بطولة دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

 

وأظهر مورينيو احتجاجه على قرارات حكم الساحة الإيطالي لوكا بايريتو، خلال إدارة المباراة، ليتعرض البرتغالي صاحب الـ59 عاما للطرد، قبل أن يصدر القضاء الرياضي اليوم الثلاثاء 22 فبراير قراره بإيقاف مدرب “جيالروسي” لمباراتين، مع تغريمه بمبلغ قدره 20 ألف يورو، وفقا لمعلومات أوردها موقع “فوتبول إيطاليا” الناطق بالإنجليزية.

 

وأثار موريينو جدلا كبيرا في طريقة احتجاجه على قرارات بايريتو، مع استخدامه إشارات توحي بإجراء مكالمة هاتفية، وحسب ما تناقلته وسائل الإعلام، فإن صورة الاحتجاج مثّلت تهكما على حكم الساحة الذي اتُهم والده (بييرلويجي بايريتو) سلفا بالتواصل “هاتفيا” مع قادة يوفنتوس في فضيحة التلاعب بالنتائج “كالتشيوبولي”، والتي ذاع صيتها عام 2006.

وبموجب العقوبة، سيكون مورينيو مُضطرا للابتعاد عن مقاعد بدلاء روما في المباراتين القادمتين للفريق العاصمي ببطولة دوري الدرجة الأولى الإيطالي، والمُزمع إقامتهما ضد سبيزيا وأتالانتا يومي 27 فبراير الجاري و5 مارس/ آذار المقبل على الترتيب.

طرد جوزيه مورينيو خلال مباراة روما وهيلاس فيرونا بعد اعتراضه المثير للجدل على حكم الساحة لوكا بايريتو

 

ويعاني روما من تذبذب واضح في نتائجه هذا الموسم، تحت قيادة مورينيو، والذي وصل للإشراف على “الذئاب” الصيف الماضي، خلفا لمواطنه الشاب باولو فونسيكا. ويحتل روما المركز الثامن في الدوري الإيطالي برصيد 41 نقطة من 26 مباراة (12 فوزا، 5 تعادلات، 9 هزائم)، وقبل أسبوعين أُقصي الفريق من الدور ربع النهائي لبطولة كأس إيطاليا؛ بخسارته (0-2) أمام إنتر ميلان.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى